مصير السعودية.. توقعات عام 2020

اخبار ليل ونهار. مصير السعودية.. توقعات 2020. تحولات خطيرة تعيشها السعودية، والاخطر ان السعودية ليست بلدا عاديا، بل هي بلاد الحرمين الشريفين، وقبلة اكثر من مليار من المسلمين، لذلك ما يحدث في السعودية ليس شأنا داخليا كما يدعى البعض، بل واجب الجميع ان يتدخل وينصح، ويحاول تغيير المنكر بالقوة واليد اولا، ثم بالنصيحة وان لم يستطع كل ذلك، فعليه انكار المنكر بقلبه، لما رواه مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان.

مهرجانات ورقص وغناء:

لم تعد ليالي جدة والدمام والرياض والمدن السعودية كما كانت، فالحفلات الغنائية الراقصة تجتاح جميع الاماكن على بعد مسافة من اطهر الاماكن على وجه الارض جميعا، مكة المكرمة، ومسجد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وأثار أول عرض للمصارعة الحرة العالمية في المملكة العربية السعودية غضبا كبيرا، فقد أعرب المغردون السعوديون عن استيائهم الشديد من ظهور مصارعات على شاشات العرض يرقصن بالملابس الفاضحة، في حين قدمت هيئة الرياضة اعتذارا رسميا للمشاهدين.

وتتضمن التغييرات الجديدة في السعودية -التي تأتي في صلب ما يسمى رؤية 2030 التي اعلنها ولي العهد بن سلمان- بافتتاح دور السينما والمراقص والنوادي الليلية والسماح للمرأة بحضور المباريات الرياضية في الملاعب وقيادة السيارات، وزيادة الفعاليات الفنية والرياضية، وتدفق المطربين والمطربات والراقصين والراقصات العرب منهم والاجانب، في حين لم نسمع عن استضافة عالم في اي تخصص او مفكر او اديب، وانما الشغل الشاغل لابن سلمان هو هز الارداف وملء الكروش.

  هل تمت تصفية مستشار بن سلمان سعود القحطاني ؟

وقد أعلنت مايسمى الهيئة العامة للترفيه في المملكة العربية السعودية عن نيتها استثمار ما يقارب 64 مليار دولار في قطاع الترفيه بالمملكة (نحو 4.6 مليارات دولار سنويا)، وتتضمن برامج الهيئة للعام الحالي اقامة اكثر من خمسة آلاف فعالية غنائية في 56 مدينة، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ المملكة السعودية.

حجم الزيادة الغير مسبوق في الفعاليات ونشاط الهيئة مقابل كتم وخفوت أصوات جمعيات ومؤسسات دينية، يؤكد نية بن سلمان في محاربة الشريعة الاسلامية وكل مايتعلق بها، خاصة أن التغيير غير المعهود جاء مفاجئا ودفعة واحدة وبشكل صادم ولا يراعي البيئة المحافظة التي تحكمها قوانين الشريعة الاسلامية والضوابط القبلية والعائلية.

وقال السعوديين في تقرير للبي بي سي: “الترفيه يا تركي ليس باستجلاب سخط وغضب الله . النعم التي نعيشها في بلاد الحرمين المباركة حرسها الله ليس جزائها الاغاني والرقص والتمايل والشكشكه شكلك فاهم الترفيه غلط كفانا الله شرك #تركي_ال_الشيخ”.

حرب على الاسلام:

بدأ ابن سلمان في شن حرب متهورة، لايدرك تباعتها الخطيرة، على مظاهر التدين والاسلام والمؤسسة الدينية، وتم تجميد هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واختفى رموز ما تسمى “الصحوة” بالاعتقال أو الإقامة الجبرية مثل سلمان العودة وعوض القرني وغيرهما.

  بالفيديو.. هاشتاج كفاية بقى يا سيسي يتصدر مصر والعالم

كما تم تغيير المناهج التعليمية، وحذف الكثير من الآيات القرآنية الكريمة، والاحاديث النبوية الشريفة، كما اصدر بن سلمان قرارا لوزارة التعليم السعودية باختلاط الاولاد مع البنات في الصفوف الدراسية الأولية، في سابقة لم تحدث في تاريخ السعودية، وهو القرار الذي لاقى معارضة كبيرة بين أولياء الأمور والنشطاء، لكونه يتعارض مع القيم الدينية التي يريدون زرعها لدى أبنائهم، ويعتبرونه متنافيا مع عاداتهم وطبيعتهم القبلية.

كما يمول النظام السعودي ورجال اعمال تابعون له، العشرات من القنوات الفضائية المتخصصة في نشر الرذيلة على الملأ، من قنوات افلام، واغاني فيديو كليب، في حين يتم التضييق على القنوات الاسلامية والدعوية، واعتقال عددا من العلماء والدعاة الاسلاميين.

وفيما صمت الكثيرين من علماء الدين، وظنوا انهم اختاروا السلامة والامان من بطش بن سلمان، في حين روج دعاة آخرون لابن سلمان رؤيته للتغيير بإعادة تأويل النص الديني للسماح للمرأة بقيادة السيارات وإباحة الغناء والموسيقى والسينما والرسم وغيرها، الا انهم قد سقطوا في مزبلة التاريخ، ولفظهم الجميع، ليس باعتبارهم علماء السلطان، ولكنهم حاشية السلطان.

مستقبل السعودية:

ابن سلمان لديه مشكلة في الشرعية لحكم السعودية، حيث ان والده العاهل السعودي سلمان هو من قام بتقليده منصب ولي العهد، بالقوة بدلا من الامير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، فكان من الضروري تقديم قربان ولاء وطاعة الى الولايات المتحدة واسرائيل لضمان الموافقة على تنفيذ القرار، لذلك يريد ولي العهد السعودي أن يحدث هذه التغييرات العميقة في المجتمع السعودي من أجل اثبات اقدامه على كرسي الحكم، من خلال ارضاء الرئيس الامريكي ترامب، ودول الغرب.

  مفاجأة تحدث بعد رحيل عبدالله محمد مرسي بجوار الكعبة المشرفة.. فيديو

وقد اثبت التاريخ بما لايدع مجالا للشك، ان من يحارب الاسلام ويوالي اعداء الاسلام، ستكون نهايته مأساوية، سواء بثورة شعبية تطيح به، او من خلال التخلص منه من قبل اصدقائه ومن والاهم، وسيكون مصيره الى مزبلة التاريخ.

ويتوقع مراقبون ان استمر حكم بن سلمان لسنوات اخرى مقبلة، فليس مستبعدا ان نرى بلاد الحرمين الشريفين، وهي نسخة مسخ من دبي، فقط مجموعة من ناطحات السحاب وعدد مهول من المهرجانات والمسابقات والفعاليات الغنائية الراقصة، مع اضمحلال دور وقوة العلماء والدعاة، وظهور نوعيات غريبة من الشباب والفتيات، مع انتشار النوادي الليلية والمراقص، وبالتالي انتشار الفواحش والمشاهد الفاضحة في الشوارع علنا، كما سيتم محاربة اي مظاهر اسلامية في المدارس والجامعات والنوادي والشوارع، واعتقال وتصفية العديد من العلماء والدعاة وكل من يقول كلمة حق او حتى مجرد النصيحة.

البعض قد يعتبر هذا السيناريو ضربا من الخيال، والجنون، لكن من كان يتوقع ان تشهد بلاد الحرمين اقامة حفلات الغناء الفاحش والمختلط، واستقدام الراقصين والراقصات، ومحاربة الدعاة الوسطيين، بل وتصفية وتقطيع اصحاب الرأي الحر بالمنشار، فمن كان سيتوقع مثل هذه الاحداث، منذ اعوام قليلة، كان سيتم اتهامه بالجنون والخبل.

اترك تعليقاً

Close Menu