بكتيريا جديدة تجتاح الصين ليس لها علاج

اخبار ليل ونهار. بكتيريا جديدة تجتاح الصين ليس لها علاج. تعيش الصين هذه الايام فترة غير مسبوقة من الاحداث والكوارث والمفاجآت المتلاحقة، انه ليس فيلم من افلام الرعب والاثارة، بل هي مشاهد حقيقية تحبس الانفاس.

وفي حين مازال العالم يعاني من وباء كورونا الذي بدأ انتشاره من الصين، والذي تسبب في خسائر فادحة في الصين والعديد من دول العالم، الا ان ما يحدث حاليا في الصين من الامور العجيبة والغريبة، التي تحير الجميع، وسنتعرف الان على عدد من المفاجآت التي تحدث حاليا في الصين:

بكتيريا جديدة تجتاح الصين ليس لها علاج
بكتيريا جديدة تجتاح الصين ليس لها علاج

المفاجأة الاولى: الصين تغرق في مياه الفيضانات

تشهد الصين حاليا فيضانات مدمرة، تسببت في تشريد الاف السكان، وغرق الاف المنازل والسيارات.

وقالت وزارة الموارد المائية الصينية إن المياه قد بلغت مستويات تاريخية هذا الصيف في عشرات الانهار الصينية، مما تسبب في فيضانات عارمة اغرقت قرى باكملها في الصين.

وقد انهمرت أمطار غزيرة منذ مطلع الصيف الحالي على أجزاء كبيرة من الصين.

في حين أعلنت وزارة الطوارئ الصينية، أن الفيضانات في جنوب وشرق البلاد أثرت على حوالي 10 مليون شخص، وتسببت في مصرع وفقدان العشرات.

وقالت الوزارة، إن الأمطار الغزيرة والفيضانات تسببت في تشريد اكثر من ربع مليون شخص، ودمرت أكثر من 1300 منزل، وألحقت خسائر اقتصادية مباشرة قيمتها أكثر من نصف مليار دولار أمريكي.

وقالت السلطات الصينية، أن 110 نهر من أنهار الصين شهدت تجاوز مستويات المياه خط الإنذار، جراء العواصف الممطرة، مما تسبب في انهيار العديد من السدود.

ودعت السلطات إلى مزيد من الاستعدادات قبل موجة جديدة من الأمطار الغزيرة والفيضانات.

  اختبارات منزلية سهلة للكشف عن كورونا بنفسك

وذكرت وسائل إعلام صينية أن ما لا يقل عن 100 ألف شخص من ضمنهم جنود وعمال إنقاذ ومواطنون، تم حشدهم لمحاولة وقف الفيضانات في المدن المنكوبة.

من جانب اخر، ضربت مجموعة من العواصف الترابية الشديدة، عدد من المدن الصينية، مما تسببت في تحول النهار الى ليل وظلام دامس.

وقد اعتبر الكثيرين، ان ما يحدث في الصين حاليا، هو عقاب بسيط من الله تعالى، ضد جرائم النظام الحاكم في الصين ضد المسلمين الابرياء.

بالأمس القريب اعتقلت الحكومة الصينية الشيوعية عدة ملايين من مسلمي الايجور في تركستان الشرقية، وقاموا بوضع مراقبين غرباء داخل منازل المسلمين، بل وطلبوا من هولاء المراقبين النوم مع النساء المسلمات في نفس السرير، وذلك في محاولة لاذلالهم ومنعهم من ممارسة اي شعائر اسلامية، حيث يتم منعهم تماما من اداء الصلاة والصيام وقراءة القرآن الكريم.

وكشفت إحدى مسلمات الإيجور والتي اعتقلت لأكثر من عام داخل معسكرات في تركستان الشرقية عن كيفية تعذيب المسلمات هناك، وعن تعرضها للتحرش الجنسي من دون الاهتمام بتوسلاتها كي يمتنعوا عن فعل ذلك.

وفي اثناء التحقيق، تم تعذيبها بقسوة، ثم سألها المحقق الصيني: اين ربكم الذي تؤمنون به لينقذكم من هذا العذاب؟

وقالت السيدة الصينية المسلمة: “لقد شاهدت بنفسي حقن الفتيات المسلمات بعقاقير لقطع الدورة الشهرية ولتدمير الرحم والمبايض لحرمانهن من انجاب المسلمين، وإفقادهن الذاكرة، كما كانوا يقومون بنزع ملابسنا كاملة وإجبارنا على الجلوس والقيام ونحن عاريات تماما، مع إجبار المسلمات على كتابة عبارات شكر للرئيس الصيني والحزب الشيوعي الحاكم”.

  مفاجأة في الامارات بعد تطعيم 4 مليون بلقاح كورونا

المفاجأة الثانية: بكتيريا جديدة تجتاح الصين وتفزع العالم

في حين مازال الوباء الصيني يضرب العالم في موجات متتالية، حتى جاءت الاخبار الجديدة من الصين ايضا، حيث اكتشفت السلطات الصينية إصابة عدة آلاف بمرض بكتيري جديد، تسرب في مصنع تابع لشركة أدوية حيوية في احدى مدن شمال غرب البلاد، وذلك وفقاً لما نقله تقرير لشبكة “سي إن إن” الأميركية.

وقد أكدت السلطات الصحية في الصين، أن اكثر من 3 الاف شخص أصيبوا بمرض البروسيلات الذي غالبا ما يكون سببه ملامسة الماشية التي تحمل البكتيريا.

كما تم فحص اكثر من 20 الف شخصا، من أصل 3 مليون نسمة في هذه المدينة.

ويمكن أن يسبب المرض، المعروف أيضا باسم حمى مالطا أو حمى البحر الأبيض المتوسط، أعراضا تشمل الصداع وآلام العضلات والحمى والتعب، ويمكن لهذه الأعراض أن تصبح مزمنة وتسبب الوفاة.

اعراض المرض: الصداع وآلام العضلات والحمى والتعب

أما انتقال العدوى من إنسان إلى آخر نادر للغاية، لكن معظم الناس يصابون عن طريق تناول الطعام الملوث أو دخول البكتيريا عن طريق التنفس.

وقد نتج تفشي هذه البكتيريا عن تسرب في مصنع للأدوية البيولوجية، حيث استخدم هذا المصنع مطهرات منتهية الصلاحية، أثناء إنتاج لقاحات البروسيلا للاستخدام الحيواني، مما يعني أنه لم يتم القضاء على جميع البكتيريا الموجودة في النفايات، ثم تسربت هذه البكتيريا في الهواء، الذي حملته الرياح إلى احد معامل الأبحاث البيطرية، حيث بدأ التفشي الأول.

وبدأ الناس في المعمل يبلغون عن الإصابة بالعدوى، وسرعان ما تسارعت معدلات الإصابات.

  BBC تكشف اسرار عائلة حاكم دبي

وأشار التقرير إلى أن المرض انتقل إلى طلاب وأعضاء هيئة تدريس من جامعة لانتشو، كما انتشر في عدد من المدن المجاورة بعد تسجيل عدة اصابات اخرى.

المفاجأة الثالثة: كورونا يعود مرة اخرى الى الصين

بعد فترة من الهدوء النسبي في الصين، كشفت السلطات الصحية الصينية، عن تسجيل 32 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، في أكبر زيادة يومية في أكثر من شهر، وبزيادة حادة عن تسع حالات في اليوم السابق.

وعلى الرغم من أن الزيادة الأخيرة لا تزال أقل بكثير من الأرقام القياسية المسجلة خلال ذروة تفشي المرض في الصين في وقت مبكر هذا العام، فإنها أكبر ارتفاع منذ العاشر من أغسطس، وتشير إلى استمرار مخاطر الفيروس الناجمة عن القادمين من الخارج مع تفشي الوباء في موجات جديدة في العديد من دول العالم.

ولم تسجل الصين أي إصابات محلية بفيروس كورونا منذ منتصف أغسطس.

وفي ديسمبر الماضي، ظهر فيروس كورونا المستجد لأول مرة في الصين وانتشر في جميع أنحاء العالم، واصاب حتى الان اكثر من 30 مليون شخص، في حين تسبب في وفاة حوالي مليون شخص حول العالم.

اترك تعليقاً