فيديو.. سر ما حدث في معهد الاورام في المنيل

اخبار ليل ونهار. فيديو.. سر ما حدث في معهد الاورام في المنيل. في حادث ادمى قلوب المصريين، نظرا لحساسية المكان الذي يعالج فيه اطفال ومرضى السرطان من مختلف المحافظات المصرية، واغلبهم قد انهكهم المرض والتعب والارهاق والغلاء الفاحش، لقي عدد كبير من المصريين مصرعهم حرقا، تزامن ذلك مع ارتفاع حصيلة الحادث إلى عشرين وفاة، بينهم أربعة مجهولين، وارتفاع عدد المصابين إلى 47 حالة، وفق ما أكدته وزارة الصحة المصرية.

وأعلنت الصحة -في بيان رابع- أن “الوضع الصحي للمصابين مطمئن بشكل عام، باستثناء 3 حالات خطرة بالرعاية المركزة”.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، خالد مجاهد، إن عدد المصابين في الحادث بلغ 47 شخصا. وأوضح أن الوضع الصحي لهم مطمئن بشكل عام، باستثناء ثلاثة أشخاص في حالة خطرة وفي الرعاية المركزة.

وقد لفت انتباه الكثيرين ان الحادث وقع بعد ايام قليلة من تحذير الخطوط الجوية الألمانية والبريطانية من السفر الى مصر، ووقف فوري لرحلاتها إلى القاهرة.

وكان مصدر بالنيابة العامة قال إن فحص الجثث أظهر تفحم ست منها، كما وجدت آثار حروق على باقى الجثامين، إضافة إلى جروح قطعية.

وقررت النيابة إجراء تحاليل الحامض النووي لمعرفة هوية أصحاب الجثث المجهولة.

  مصر تغرق والارصاد تحذر: الاسوء قادم وتأجيل الدراسة!

وتحفظت النيابة على كاميرات المراقبة بالمنطقة، وشكلت لجنة هندسية لفحص مبنى المعهد والمنطقة المحيطة وإعداد تقرير عن حالتها ووضعها ومدى تضررها من الحادث.

ووقع الحادث بشارع كورنيش النيل أمام المعهد القومي للأورام، بمنطقة المنيل، جنوبي القاهرة، وهي مستشفى متخصصة في علاج السرطان.

وتسبب الانفجار في حريق كبير أدى إلى تدمير عدد من السيارات، وكذلك تحطيم نوافذ بعض المباني المجاورة.

وتوافد على المكان عدد كبير من أقارب المرضى بمستشفى معهد الأورام، للاطمئنان على ذويهم، بينما فرضت الشرطة طوقا أمنيا حول موقع الانفجار.

في غضون ذلك، قالت جامعة القاهرة، التي يتبع لها المستشفى، في بيان إن جميع المرضى والعاملين بالمستشفى بخير، مشيرة إلى أن آثارالحريق الضخم لم تمتد إلى داخله.

تضارب الروايات حول أسباب حادث معهد الأورام بالمنيل:

قالت شاهدة اسمها الأول سلوى إن الجثث انصهرت معا من شدة الانفجار الذي قالت إن من الصعب تصور أنه ناتج عن تصادم سيارات.

وقالت الشاهدة التي تقيم في المنطقة لتلفزيون رويترز ”صوت رزعة (خبطة) قنبلة شديدة. هي أكيد العربية دي كان فيها حاجة متلغمة أكيد… مش عربيتين اتخبطوا في بعض أبدا“.

  بالفيديو.. شاهد ماذا يفعل اردوغان في سوريا؟!

وقال شاهد آخر رفض الإفصاح عن اسمه إن قائد السيارة جرى بعيدا قبل الانفجار.

وقال احد المواطنين الذي كان حاضرا وقت الحادث، على صفحته الشخصية على فيس بوك:

في الاول بيحمد ربنا عز وجل ان ربنا انجاه من الحادث، وبيكشف انه كان فيه ريحة جاز جامدة جدا، لدرجة انهم قفلوا زجاج العربية.
وبعدين شافوا كتلة من اللهب زي الشهاب او القذيقة نازلة من السما على المنطقة امام معهد الاورام، وبعدين سمعوا صوت انفجار رهيب هز المنطقة كلها.
وبياكد انه شاف كتلة اللهب نازلة من فوق، وبعدها صوت الانفجار، وكمان كان صوت الانفجار قوي جدا لدرجة ان فيه ناس تبعد عشرات الكيلومترات سمعت صوت الانفجار.

عدة روايات بعد الحادث:

قال مصدر أمنى إن تسرب أكسجين من إسطوانة تسبب بإندلاع حريق داخل معهد الأورام بطريق الكورنيش فى المنيل، نتج عنه حدوث انفجار إسطوانة أكسجين داخل المعهد ويقوم رجال الحماية بمحاصرة النيران، ومنع امتدادها للمجاورات.

في حين قالت الداخلية أن سيارة مسرعة عكس الاتجاه أمام معهد الأورام سبب انفجار المنيل إثر اصطدمها بـ3 سيارات آخرين ما أسفر عن مصرع وإصابة عدد من المواطنين.

  علامات يوم القيامة تتحقق.. رحيل مفاجيء للفنان هيثم احمد زكي

فيما كشف شهود عيان من مسرح حريق معهد الأورام بالمنيل عن أن سيارة ميكروباص انفجرت فجأة وتسببت فى تهشم السيارات التى تليها فى الشارع، كما تسبب الانفجار فى تهشم زجاج معهد الأورام.

وفي اخر بيان، قالت وزارة الداخلية المصرية إن كمية من المتفجرات في سيارة كانت معدة لتنفيذ عملية إرهابية أدت إلى الانفجار الذي وقع الليلة الماضية أمام معهد الأورام وسط القاهرة وأودى بحياة نحو عشرين شخصا، في حين توعد الرئيس عبد الفتاح السيسي بمواجهة “الإرهاب”.

وأوضح بيان لوزارة الداخلية المصرية أن إحدى السيارات في حادث التصادم أمام معهد الأورام كانت بداخلها كمية من المتفجرات.

وسارعت الوزارة إلى اتهام “حركة حسم” -التي تقول السلطات إنها تنتمي لجماعة الإخوان المسلمين- بالوقوف وراء تجهيز السيارة لتنفيذ عملية إرهابية، وقالت إن السيارة بلغ عن سرقتها قبل أشهر.

الا ان المفاجأة المذهلة، ان حركة حسم اصدرت بيان رسمي ونفت فيه صلتها بتنفيذ العملية وانها تتجنب استهداف المدنيين ودماء المصريين.

وجاءت الرواية الجديدة مخالفة للرواية التي كشفت عنها وزارة الداخلية المصرية عقب الحادث، والتي أعلنت فيها أن الانفجار سببه سيارة مسرعة كانت تسير في الاتجاه المعاكس.

اترك تعليقاً

Close Menu