ماذا يحدث في دبي بعد التطعيم باللقاح الصيني؟

اخبار ليل ونهار. ماذا يحدث في دبي بعد التطعيم باللقاح الصيني؟. بالرغم من ان الامارات هى الدولة الاولى عربيا والثانية عالميا في معدل التطعيم بلقاح كورونا، الا ان هناك مفاجآت مرعبة تحدث حاليا في الامارات، بعد تطعيم حوالي 3 مليون شخص في الامارات باللقاح الصيني والروسي.

وبسبب الارتفاع الحاد في نسبة الاصابة بكورونا في دبي، قام حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، باعفاء واقالة مدير هيئة الصحة في دبي، دون تقديم تفسير لإعفاءه، ولم يرد المكتب الإعلامي لدبي على طلب وكالة رويترز للتعليق.

ماذا يحدث في دبي بعد التطعيم باللقاح الصيني؟
ماذا يحدث في دبي بعد التطعيم باللقاح الصيني؟

 

وكانت الدانمارك أعلنت منذ أيام تعليق الرحلات الجوية القادمة من الإمارات، بعد الارتفاع المفاجيء في اعداد الاصابات والوفيات في الامارات وخاصة في دبي.

وأوضحت السلطات الدانماركية انها تشكك في صحة الفحوصات التي يتم اجراءها في دبي، وتريد التأكد من أن الفحص ليس خاطئا، وأنه لا يمكن شراء فحوص مزورة.

وبالرغم من ان الامارات هي الاولى عربيا في نسبة التطعيم ضد كورونا، الا انه مازال يرفض العديد من المواطنين في الامارات تجربة اللقاحات الجديدة خاصة اللقاح الصيني، مما استدعى تقديم هدايا لمن يحصل على اللقاح، حيث أعلنت سلسلة مطاعم في دبي، تقديم بعض الخصومات للأشخاص الذين تلقوا لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد، وذلك لتشجيع الجميع على تلقي اللقاح.

وقالت احدى الشركات التي تدير سلسلة مطاعم في دبي، انها ستقدم “خصما 10% للزبائن الذين تلقوا الجرعة الأولى، و20% لأولئك الذين تلقوا الجرعة الثانية”، شرط تقديم وثيقة تثبت تناول اللقاح.

  طاعون العناكب يضرب استراليا بعد القضاء على الابل

وتشهد الامارات حاليا ارتفاع مفاجيء غير مسبوق في اعداد الاصابات بفيروس كورونا، بالتزامن مع حملة التطعيم في البلاد، ومنذ مطلع العام الجديد، تسجل الامارات اعلى معدل يومي للاصابة منذ بدء تفشي الوباء، حيث تسجل اكثر من 3500 حالة اصابة يوميا، وقد بلغ اجمالي اعداد المصابين في الامارات ما يقارب 300 الف اصابة، مع وفاة حوالي الف حالة بالفيروس.

وتكشف الرسوم البيانية الارتفاع الصاروخي لمعدل الاصابات بفيروس كورونا في الامارات، كما لو كان الفيروس يتحدى جميع اللقاحات والتطعيمات، بل ويقوم بتطوير نفسه وانتاج سلالات جديدة اكثر انتشارا.

وقد أعلنت سلطات إمارة دبي تعليق إصدار التصاريح الترفيهية مؤقتا، لمواجهة ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي في تغريدة على تويتر إنه خلال الأسابيع الماضية أصدرت “دبي للسياحة” أكثر من 200 مخالفة لعدم الامتثال للإجراءات الاحترازية، وقامت بإغلاق حوالي 20 منشأة.

وأكدت عدة فنادق في الإمارة لوكالة الصحافة الفرنسية أنها ستواصل خدمة الزبائن، لكنها أشارت إلى أنه لم يعد من المسموح به القيام بأنشطة ترفيهية، مثل العروض الفنية والغنائية والحفلات الراقصة.

كما أعلنت هيئة الصحة في دبي أنه تم توجيه جميع المستشفيات بتعليق وايقاف جميع العمليات الجراحية الاختيارية وغير الضرورية.

وقد تسبب وباء كورونا في اضرار فادحة للاقتصاد الاماراتي، باعتبار ان دبي مدينة سياحية في المقام الاول، وقالت الصحافة الالمانية أن فيروس كورونا على وشك نسف ما بنته دبي على مدى السنوات والعقود الماضية. دبي علقت كل آمالها على المعرض العالمي اكسبو، الذي أجلته لخريف العام الحالي. ولكن “لا أحد يعلم كيف سيكون عليه عالم ما بعد كورونا، بمن فيهم الإماراتيين انفسهم.

  اختبارات منزلية سهلة للكشف عن كورونا بنفسك

وفي احدث تقرير لشبكة بي بي سي البريطانية، بعنوان آلاف العمال الوافدين مهددون بترك الإمارات، كشف التقرير ان الشهور القادمة ستكون فترة تراجع وانهيار لامارة دبي، وسوف يستمر فرار المقيمين من الامارات، حيث لن يكون هناك اي فرص عمل جديدة.

وتوقع معهد أمريكان إنتربرايز الامريكي، أن يستمر تدهور الاوضاع في الإمارات، إذ تُظهر الاحصائيات أن الشركات هناك لا تستوظف أي أحد على الإطلاق.

وقد تفقد الإمارات، حوالي مليون وظيفة من بين السكان الذين يقترب عددهم من 10 ملايين نسمة، ويعني هذا أن حوالي 10 في المئة من اهم سكانها قد يرحلون من دبي الى ديارهم.

ومن اجل ايقاف انهيار دبي، رفعت الامارات تقريبا كل قيود مكافحة كورونا ما عدا الإلزام باستخدام الكمامات في الأماكن العامة والتباعد الاجتماعي.

لكن دبي -بصفتها مركزا إقليميا للأعمال والسياحة- شهدت تدفقا من الزوار خلال الموسم الشتوي، مما دفعها الأسبوع الماضي لإعادة فرض بعض الإجراءات، منها حظر العروض الترفيهية الحية وتشديد القيود على عدد الأفراد المسموح بتجمعهم في مناسبات اجتماعية أو بالمطاعم.

السلالة الجديدة تضرب الامارات

أعلن مسؤول حكومي أن الإمارات اكتشفت حالات لمصابين بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد، وهي أولى حالات الإصابة المؤكدة بالطفرة -الأكثر عدوى- في منطقة الخليج.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة الإمارات، في إفادة صحفية إن المصابين جاؤوا من خارج الدولة، دون أن يحدد بلدا أو عددهم.

  ظهور احدى علامات الساعة في دبي

وأعلن “ثبوت وجود حالات محدودة في دولة الإمارات مصابة بالطفرة الجديدة من فيروس كورونا المستجد تعود لأشخاص قادمين من خارج الدولة، وذلك بالتزامن مع عمليات التقصي المستمر الذي تقوم به الجهات الصحية في الدولة”.

وتعتبر الامارات حقل تجارب لعدد من شركات اللقاحات حول العالم، حيث سمحت الامارات لشركة سينوفارم الصينية بتجربة اللقاح الصيني على الاف المواطنين والمقيمين في الامارات.

وسجلت الإمارات لقاح شركة “سينوفارم” الصينية رسميا، بعد مشاركتها في التجارب السريرية عليه.

ووافقت الإمارات على هذا اللقاح، وهو متاح مجاناً للجميع، على أن تكون الأولوية للأفراد الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

ومن جانب اخر، بدأت الامارات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على اللقاح الروسي (سبوتنيك في) في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الإمارات.

وسيحصل المتطوعون على جرعتين من التطعيم بفارق 20 يوماً بينهما، وتجرى تجارب اللقاح على أشخاص بالغين أصحاء من مختلف الجنسيات من سكان إمارة أبوظبي، على ألا تقل أعمارهم عن 18 عاماً، ولم يسبق لهم الإصابة بفيروس كورونا.

ويشترط أيضاً ألا يكون المتطوعون شاركوا من قبل في تجارب على لقاحات مضادة لفيروس كورونا.

وقد تلقى ألف متطوع في أبو ظبي حتى الآن الجرعة الأولى من اللقاح في إطار التجارب.

كما بدأت دبي تطعيم السكان باللقاح الذي تنتجه شركتا «فايزر» و«بيونتيك».

اترك تعليقاً