هل اقتربت نهاية ترامب بالفعل؟!

يعيش الرئيس الامريكي دونالد ترامب حاليا في ازمة جديدة قد تطيح به في اي لحظة، حيث بدأ الحزب الديمقراطي تحقيقا رسميا في اتهامات مفادها أن دونالد ترامب، سعى للحصول على دعم سياسي من قوة أجنبية بهدف إلحاق الضرر بخصم سياسي. ومن شأن هذا التحقيق أن ينتهى إلى عزل الرئيس.

هذه القضية تتشابه إلى حد كبير مع قضية التدخل الروسي عام 2016 في الانتخابات الأمريكية لصالح ترامب ضد هيلاري كلينتون، لكن هذه المرة هناك بلد جديد (أوكرانيا) وشخصيات جديدة، وترامب هو محور القضية بطبيعة الحال.

بعد ساعات قليلة من لقاء السيسي مع ترامب في نيويورك، والذي هرع الى ترامب للاحتماء به من مظاهرات الثوار في مصر المشتعلة، حلت بشائر السيسي على ترامب، واصبح ترامب غريق لا يجد من يستنجد به، فما هي تفاصيل ما حدث لترامب، وامكانية عزله من الرئاسة، وما تداعيات واثار عزل ترامب على مجريات الامور والاحداث في مصر والسعودية ودول المنطقة، كل هذا والمزيد سنتعرف عليه باذن الله تعالى، كونوا معنا.

أخيرا خرج الديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي من حالة التردد التي تلبستهم خلال العامين الأخيرين، وقرروا البدء بإجراءات عزل الرئيس دونالد ترامب، قبيل نحو عام واحد من انتهاء ولايته الأولى، وسط أزمات سياسية وحالة انقسام كبيرة في الولايات المتحدة الامريكية.

  كندا تفتح أبوابها لمليون مهاجر.. قدم طلبك الآن الكترونيا للحكومة الكندية

وقد رفض العديد من المشرعين الديمقراطيين -بمن فيهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي- خلال السنتين الماضيتين الدخول في مسار عزل الرئيس على اعتبار أن ذلك بمثابة إهدار للوقت لأن مشرعي الحزب الجمهوري الذي ينتمي له الرئيس يتمتعون بأغلبية في مجلس الشيوخ، في حين اعتبر نواب ديمقراطيون آخرون أن عليهم التزاما أخلاقيا بالسعي لإقالته مهما كانت النتائج والتبعات.

وجاء قرار النواب الديمقراطيين ببدء إجراءات عزل ترامب بعد تقارير أفادت بأن ترامب ضغط على نظيره الأوكراني في اتصال هاتفي يوم 25 يوليو لدفعه لفتح تحقيق عن بايدن، المرشح الديمقراطي الأوفر حظا لخوض انتخابات الرئاسة، وابنه هانتر، الذي عمل بشركة تنقيب عن الغاز في أوكرانيا.

ومن المتوقع في حالة عزل ترامب او رحيله باي شكل سواء بالاغتيال او الهزيمة في الانتخابات الرئاسية، حدوث حالة من الفزع والهلع لدى عدد من رؤساء العرب وخاصة بن سلمان وبن زايد والسيسي، هذا ان استمر حكمهم من الاساس الى حين ميعاد الانتخابات الامريكية القادمة.

  تركيا تعلن مكافأة مالية كبيرة لاعتقال مستشار بن زايد

ترامب سيخرج ضعيفًا في جميع الأحوال:

تقول رأي اليوم اللندنية في افتتاحيتها “من غير المتوقع أن تنجح السيدة نانسي بيلوسي، زعيمة مجلس النواب الأمريكي، في الإطاحة بالرئيس ترامب، وبما يؤدي إلى تعزيز فرص زميلها الديمقراطي السناتور بايدن، فالبدء في التحقيقات لا يعني أنّ حظوظ عملية عزل الرئيس كبيرة، حتى لو أُدين، لأنّ العزل يتطلّب موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ المئة الذي يتمتّع فيه الجمهوريّون بالأغلبية”.

وتشدد رأي اليوم على أن “ترامب سيخرج ضعيفا في جميع الأحوال، خاصة أن هذه الفضيحة تأتي قبل 14 شهرا من انتخابات الرئاسة الأمريكية التي يأمل الفوز فيها بولاية ثانية”.

وتضيف الصحيفة: “لن نذرِف دمعة واحدة إذا تعمقت أزمة ترامب أو نجحت محاولة عزله، كما أنّنا لن نحتفل بوصول خصمه الديمقراطي بايدن إلى البيت الأبيض، فكلاهما لا يكنان الكثير من الود للعرب والمسلمين، ويقفان في الخندق الإسرائيلي”.

تفاصيل المكالمة:

نشر البيت الأبيض تفاصيل مكالمة الرئيس، دونالد ترامب، ونظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينكسي، والتي حثه فيها على التحقيق بشأن نشاط نجل جو بايدن المرشح الأوفر حظاً عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

  فيديو صادم.. تحرش فتيات بالشباب ورقص وأحضان في شوارع السعودية

وقال ترامب لزيلينسكي في المكالمة: إن هناك “الكثير من الحديث حول ابن بايدن”، مشيراً إلى أن “بايدن أوقف النيابة، وأن الكثير من الناس يرغبون في معرفة ذلك”.

وأردف موضحاً: “لذا فإن كل ما يمكنك (زيلينسكي) القيام به مع النائب العام سيكون رائعاً”، لافتاً إلى أن “بايدن تحدث بفخر أنه أوقف النائب العام فان كان. بإمكانك النظر في ذلك فان، ذلك يبدو مروعاً لي”.

بدوره قال ترامب في تغريدات عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: إن “الكثير مما أثير بشأن المكالمة بيني وبين رئيس أوكرانيا كان يعتريه أكاذيب وشائعات”.

وأشار إلى أن الديمقراطيين يمارسون ضده ما أسماها “حرباً سياسية”، مؤكداً أنه لم يمارس أي ضغوط على رئيس أوكرانيا بشأن قضية بايدن، كما تساءل: “هل سيعتذر الديمقراطيون بعد نشر فحوى المكالمة؟”.

واعتبر ترامب أن الديمقراطيين يعملون على “عزله منذ تنصيبه؛ دون أي سبب سوى نجاح إدارته الكبيرة في الاقتصاد والجيش والأطباء البيطريين وتخفيض الضرائب والتنظيم والرعاية الصحية، وأكثر من ذلك بكثير”.

اترك تعليقاً

Close Menu