بالفيديو.. مظاهرات السودان تقترب من القصر الرئاسي في الخرطوم

اخبار ليل ونهار. أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع على مئات المتظاهرين، كانوا على مسافة نحو كيلومتر واحد فقط من قصر الرئاسة في العاصمة الخرطوم، بحسب وكالة رويترز.

ونقلت الوكالة، عن شهود عيان أن المتظاهرين هتفوا بشعارات تطالب بإسقاط النظام ورفعوا الأعلام السودانية.

وقُتل شخصان اثنان برصاص الشرطة اليوم خلال المظاهرات الاحتجاجية ضد الغلاء في شمالي وشرق البلاد، بحسب موقع سودان تايمز.

وأضاف الموقع أن شابا يدعى محمد عيسى الشهير بـ(ماكور) لقي مصرعه برصاص الشرطة خلال مظاهرات بمدينة بربر التابعة لولاية نهر النيل بشمال السودان، فيما أصيب عشرات واعتقلت السلطات العشرات من المتظاهرين.

بدأت المظاهرات في الخرطوم بمناطق متفرقة كان أكبرها في منطقة موقف “جاكسون” للمواصلات العامة وسط العاصمة، حيث طارد المحتجون سيارات الشرطة التي أطلقت الغاز المسيل للدموع بينما سمع دوى رصاص في مناطق أخرى.

وبحسب موقع سودان تربيون المعارض، فقد شهدت مناطق الصحافة والعرضة بأم درمان خروج العشرات هاتفين ضد الحكومة السودانية.

وانطلقت شرارة المظاهرات أمس من مدينة عطبرة التي خرجت حشودها الضخمة بعد ارتفاع الأسعار، حيث وصلت قيمة بعض السلع إلى الضعف، فيما أعلنت المخابز عن ارتفاع قيمة رغيف الخبز إلى 3 جنيهات.

وكانت قد اشتعلت دائرة الاحتجاجات الغاضبة في السودان بانضمام مدن جديدة على رأسها الخرطوم التي شهدت مظاهرات عارمة بدأها طلاب الجامعات واستمرت حتى المساء، وشهد اليوم الثاني سقوط قتلى في القضارف وبربر.

وقد خرج الالاف من طلاب جامعات النيلين والسودان والخرطوم خارج أسوار الجامعات وتوجهوا إلى وسط الخرطوم، وامتدت الاشتباكات بين الطلاب والشرطة إلى مناطق حيوية وسط الخرطوم.

وقد اضرم المتظاهرين النيران في مرافق وسيارات حكومية، وسط حالة من الفوضى الغير مسبوقة.

وقد شهدت مدينة عطبرة، شمالي البلاد، انتفاضة كبيرة نددوا بغلاء المعيشة وطالبوا بـ”إسقاط النظام”.

وأغلقت المحال التجارية أبوابها في سوق المدينة في ظل انتشار كثيف لقوات الأمن بعدد من المناطق. وأحرق محتجون مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في عطبرة.

وشهدت مدن عديدة مثل دنقلا وبربر وكريمة احتجاجات كان العامل المشترك فيها إحراق مقرات لحزب المؤتمر الوطني صاحب الأغلبية الحاكمة، مثلما حدث في مدينة عطبرة.

وأحرق المحتجون -الغاضبون على تردي الأوضاع المعيشية والغلاء- دار الحزب في دنقلا، بعد مظاهرات جابت وسط عاصمة الولاية الشمالية تعاملت معها الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

كما شهدت مدينة كريمة في الولاية ذاتها احتجاجات فضتها قوات مكافحة الشغب بإطلاق الغاز على المتظاهرين.

وفي القضارف وقعت أقوى الاحتجاجات التي شارك فيها الطلاب والمواطنون، وجرت مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين أسفرت عن قتلى وجرحى.

وتشهد البلاد أزمة اقتصادية كبيرة أدت إلي ارتفاع الأسعار وندرة الخبز والوقود والدواء.

يأتي ذلك بعد ايام من زيارة البشير إلى سوريا والتي تعتبر الأولى لحاكم عربي منذ اندلاع الانتفاضة السورية في 2011، والتي أسفرت عن حرمانها من العضوية في جامعة الدول العربية في خطوة كانت السعودية من أبرز المبادرين بها.

كما عزم البشير على مواصلة مشاركة السودان فيما يعرف بالتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن وسط انتقادات دولية واسعة على خلفية مقتل آلاف المدنيين اليمنيين جراء غارات التحالف.

وقد تسببت انتفاضة السودان في بث مشاعر الفزع والقلق لدى السيسي، نظرا للقرب الجغرافي والاقتصادي مع السودان، حيث تشهد مصر في عهد السيسي حالة غير مسبوقة من الغلاء في اسعار جميع السلع والخدمات والادوية، مع تواصل سعر صرف الدولار مقابل الدولار الذي يقترب من عشرون جنيها، وتضاعف معدلات التضخم بشكل لم يحدث في تاريخ مصر بما فيها فترات الحروب والاحتلال.

موضوعات ساخنة

اترك تعليقاً

Close Menu