كيف تشترى أفضل طابعة بأفضل سعر؟

اصبحت الطابعة او البرنتر، من المكونات الاساسية في اي منزل، ولم يعد وجودها مقتصرا على الشركات او المؤسسات، وبالتأكيد حين تشتري طابعة جديدة سوف تحتار لوجود فارق اسعار بين الموديلات والانواع، طابعة لاسلكية، طابعة ليزر؟، طابعة للصور؟، طابعة للاستخدام الشاق؟، طابعة بخاصية الاتصال بالشبكات؟، لكن لاتقلق سوف ترشدك وكالة اخبار ليل ونهار لاختيار انسب طابعة بافضل الامكانيات وبالسعر المناسب، بحيث لاتدفع قيمة شيء لن تستخدمه.

لابد اولا من تحديد هل الطابعة الجديدة للبيت أم للعمل؟
أول ما تقوم بتحديده هو الغرض من استخدامك للطابعة، فإذا كنت تحتاج طابعةً للاستخدام المنزلي كطباعة مقالٍ أو صفحات إنترنت أو صورٍ من وقتٍ لآخر، فربما كانت طابعة حبر عادية هي كل ما تحتاجه، خاصةً إذا لم تكن تعبأ كثيرًا بسرعة الطباعة.

وقد يشعر البعض بعدم الراحة مع هذا الاختيار بسب الحاجة لاستبدال الحبارة من وقتٍ لآخر. والبديل الأفضل هو شراء طابعتين: الأولى ضوئية “ليزر” لطباعة المقالات والتقارير وكل ما لا يحتاج لألوان، والثانية “حبر” لطباعة الألوان، وننصح بطباعة ورقةٍ على الأقل كل فترة حتى لا يجف الحبر.

وإذا كنت تدير عملاً صغيرًا وبحاجةٍ إلى طابعةٍ تفي باحتياجات أفراد عملك، فطابعة متعددة الاستخدامات  وماسح ضوئي و ناسخ في جهاز واحد قد تكون اختيارك الأكثر جدوى، وفيها ستجد طابعةً وماسحًا ضوئيًا وناسخ أوراق وجهاز فاكس في صندوقٍ واحدٍ، وهذا الاختيار أوفر في المال والمساحة. وإذا لم تكن بحاجةٍ إلى كل هذا فيمكنك الاكتفاء بطابعة ليزر عالية الكفاءة، وهناك أيضًا طابعات ليزر ألوان لكنها مكلفة بعض الشيء.

أما إذا كنت بصدد شراء طابعةٍ تفي بأغراض شركةٍ أو مكتبٍ كبيرٍ فعليك بشراء طابعة ليزر مخصصة لخدمة عدة أفراد، تستطيع ربطها بشبكة العمل ويمكنها الطباعة بسرعة. وتختلف هذه الطابعات عن طابعات الليزر الأخرى بأنها مزودةٌ بذاكرةٍ وتستطيع الطباعة من عدة مصادرٍ في آنٍ واحدٍ دون مشاكل، وبها حافظات أوراق أكبر.

التقنيات المتاحة:

هناك طابعاتٌ بأحجامٍ مختلفةٍ ولأغراضٍ عديدةٍ تستخدم إحدي تقنيتين:

الليزر: أسرع من طابعات الحبر (20 ورقة في الدقيقة فأكثر)، وبها جودة طباعة عالية، ومتوفرة للاستخدام الشخصي بأسعار جيدة. ومنها أيضًا ما هو مجهز ٌبذاكرةٍ كبيرةٍ وخواصٍ لخدمة مجموعةٍ من الأفراد ومتوفرٌ بأسعارٍ أعلى بعض الشيء، فالتكلفة المبدئية عالية لكن لن تحتاج لاستبدال الحبارة بشكلٍ مكثفٍ مما يقلل من تكلفة الاستهلاك.

الحبر: وهو أبطأ في الطباعة (5 ورقات وحتى 20 ورقةً في الدقيقة)، ولتحصل على حبارات طابعة ألوان حبارات ألوان منفصلة، والتكلفة المبدئية بسيطة لكن ستحتاج لاستبدال الحبارة حسب استهلاكك مما قد يجعل التكلفة الكلية عاليةً. وطباعة الألوان تتفاوت حسب درجة الوضوح، وهناك أيضًا طابعات تفصل الحبارة الخاصة بكل لونٍ مما يجعلها خيارًا أوفر على المدى البعيد.

وهناك تقنياتٌ أخرى للطباعة لكنها لا تتمتع بالانتشار الذي تتمتع به هاتان التقنيتان.

المُصنعون

تحتوى الطابعات على أجزاء تتحرك لكي تتم الطباعة، هذه الأجزاء تسبب بعض المشاكل؛ لذا يُوصى بأن تختار المُصنع ذا الخبرة الأطول في الطباعة إذا تساوت الأسعار لنفس المواصفات التي تبحث عنها. . والوقت يكسب المعرفة كما تعلم.

نقطة أخرى يجب مراعتها وهي توفر الحبارات في حالة شرائك لطابعة حبر، فأحيانًا لا تكون الحبارات متوفرة في الأسواق أو تكون باهظة الثمن.

الاختيار

حدد ما تريد طابعتك أن تفعله، وابحث عن المواصفات التي توافق ذلك (تستطيع البحث على الإنترنت)، وحدد ميزانيتك، ثم اختر المُصنع المفضل. قد تكون تكلفة شراء طابعة ليزر عالية لكن تكلفة الاستخدام ستكون قليلة خاصةً إذا لم تكن بحاجة إلى طباعة ألوان.

  • Post author:
  • Post published:19 يناير,2014
  • Post last modified:19 يناير,2014