سر غريب وراء رحيل عبدالله نجل الرئيس محمد مرسي.. فيديو

اخبار ليل ونهار. سر غريب وراء رحيل عبدالله نجل الرئيس محمد مرسي.. فيديو. فجأة وكما رحل والده الرئيس الدكتور محمد مرسي، رحل الابن عبدالله فجأة، بعد اقل من ثلاثة شهور على رحيل الرئيس الاب، رحل عبد الله بسبب أزمة قلبية، ولم يتمكن الأطباء من إسعافه، لينتقل الى رحمة الله تعالى، شاكيا الى ربه ظلم وجحود وقسوة قلوب الظالمين، فمن هو عبدالله محمد مرسي، وما تفاصيل الايام الاخيرة من حياته، وما السر الغريب الذي قاله ورحل بعده، وما رد فعل المصريين والعرب ونشطاء شبكات التواصل الاجتماعي حول الواقعة.

عبد الله محمد مرسي، هو النجل الأصغر والخامس للرئيس المصري الراحل محمد مرسي، ولد عام 1993 والتحق عام 2013 بكلية إدارة الأعمال في جامعة مصر الدولية.

مات عبد الله نجل الرئيس المصري السابق محمد مرسي، والتحق الشاب العشريني بأبيه الذي غادر الدنيا قبل أكثر من شهرين، منهيا رحلة مع السجون والآلام استمرت سنوات عديدة.

على أجنحة الألم وقبل أن تجف ذكرى والده، رحل عبد الله بسبب أزمة قلبية داهمته وهو يقود سيارته، ولم يتمكن الأطباء من إسعافه.

وذكرت تقارير إخبارية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مقربة من جماعة الإخوان، أن عبد الله محمد مرسي توفي إثر إصابته بأزمة قلبية في مستشفى خاص بمنطقة حدائق الأهرام بمحافظة الجيزة المصرية.

وبحسب التقارير فإن نجل الرئيس الراحل كان يقود سيارته قبل أن يصاب بتشنجات عصبية وأزمة قلبية مفاجئة، وفشلت محاولات الأطباء بعدها في إنقاذه.

بدوره أكد عبد المنعم عبد المقصود، محامي أسرة مرسي، النبأ للأناضول، وقال إن عبد الله نجل الرئيس الأسبق توفي إثر أزمة قلبية، مشيرا إلى إنه في إحدى مستشفيات محافظة الجيزة (غربي القاهرة).

جاءت وفاة عبد الله في مستشفى الواحة بمحافظة الجيزة، لتضيف ألما جديدا إلى الأسرة الموزعة بين المنافي والسجون والمقابر، وبعد نحو شهرين من الموت “المريب” لوالده “المغتال” بسبب السجن الطويل والتعذيب والمنع من العلاج.

  لماذا لن تقوم الحرب بين ايران وامريكا ابدا ؟!

قبل وفاته كان عبد الله بريد وصوت والده الأسير إلى العالم، وكان قلم مرسي الذي لم يستطع نظام السيسي أن يكسره، بعد أن انقلب على والده ومنع صوته وصورته من الظهور إلى العالم.

كما رافق عبد الله جنازة والده، وكان الصوت الإعلامي الذي نقل للعالم الرحلة الأخيرة للرئيس الراحل من السجن إلى القبر، حيث تخلص من أغلال السيسي وعذابات السجن الانفرادي الذي استمر لسنوات ست.

تفاصيل الدفن:

دُفن عبد الله، النجل الأصغر للرئيس الراحل محمد مرسي، في الثانية من صباح الجمعة بالتوقيت المحلي، مجاورا لمقبرة والده، شرقي العاصمة القاهرة، وسط وجود أمني مكثف.

عبد المنعم عبد المقصود، محامي أسرة مرسي، قال في تصريحات لوكالة الأناضول: “انتهت مراسم دفن عبد الله، بحضور كامل أسرته وأشقاء أبيه، بمقبرة مجاورة لوالده الراحل بمدينة نصر”.

عبد المقصود أوضح أن إجراءات الدفن استغرقت نحو ساعة وسط حضور أمني، بالإضافة إلى حضور أصدقاء لنجل مرسي بمحيط منطقة المقابر.

كشف عبد المقصود، أن السلطات المصرية، سمحت لأسامة نجل مرسي، والمحبوس حاليا بالخروج من محبسه وحضور مراسم الدفن.

أشار محامي الأسرة إلى أن أفرادا من أسرة وعائلة مرسي، أدوا صلاة الجنازة على نجل الأخير، في وقت سابق من مساء الخميس بمشرحة زينهم (وسط القاهرة)، قبل أن تسمح السلطات أن ينتقل لمثواه الأخير لدفنه بجوار مقبرة والده.

أسرة الألم والصبر:

نالت أسرة مرسي نصيبا وافرا من الأزمات والاستهداف، وسبحت في بحر من الآلام منذ وصول الوالد إلى السلطة ربيع عام 2012، حين كان ملايين المصريين يعتقدون أن سفينة البلاد قد رست أخيرا على ضفاف نهر الحرية والأمل.

وخلال السنوات الماضية تعرضت نجلاء محمود زوجة مرسي وأولاده أحمد وأسامة وعمر وعبد الله وشيماء لنصيب وافر من التشهير الإعلامي الذي قاده الإعلام المحسوب على السيسي، وروجت شائعات متعددة عن كل أفراد العائلة المكلومة.

بدأت مرحلة الألم الأكثر صعوبة مع الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس في الثالث من يوليو 2013، قبل أن يتم إطلاق سلسلة من المضايقات التي استهدفت الأسرة، فمنعت من زيارة مرسي واعتقل بعض أفرادها وحرمت من أبسط حقوقها.

  بالفيديو.. شاهد كيف استقبل ترامب الرئيس اردوغان وزوجته؟!

فخلال السنوات الست التي قضاها مرسي في السجن تمكنت عائلته من زيارته أربع مرات فقط، رغم أن قانون السجن يعطي لعائلة السجين حق زيارته شهريا.

رحل عبد الله وقبله أبوه، وما زالت العائلة تحتفظ باحد ابنائها في سجون النظام، حيث يقبع أسامة النجل الأكبر للدكتور مرسي والمتحدث الرسمي السابق باسم الأسرة، وحتى الان لم يسمح له بالصلاة على أخيه وإلقاء نظرة الوداع الأخيرة مثلما منع من لقاء والده وهما في السجن ولم يسمح له بتوديعه قبل دفنه.

وبرحيل عبدالله تنقضي فترة من فترات ألمه الشخصي، وتبدأ فترة أخرى لدى أسرته ومحبيه، ضمن رحلة طويلة من رحلات مصر المفتوحة على بوابات الألم والحزن منذ سنوات.

سر التغريدات التي قالها عبدالله قبل وفاته باسابيع:

قبل عدة اسابيع وبعد وفاة والده، نشر عبدالله محمد مرسي، عدة تغريدات على حسابه الشخصي على فيس بوك وتويتر، وكأنه ينعي نفسه، قال فيها:

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)

رحمة الله عليك ياابي، اللهم اجمعني به في جنتك، والحقني به على دربك وطريقه.

كما وسبق ونعى عبدالله والده الرئيس محمد مرسي بعد وفاته قائلا: دفن قلبي ياابي يوم دفنت، والله ياابي لايشف صدري ويجبر روحي المكسورة ويذهب حزني الا ان الحق بك على دربك وطريقك، فلم تعد لدي رغبة في الحياة.

وأرفق الناشطون المنشور بتعليق “نعى نفسه حين نعى أباه”.

نعى واسع لوفاة نجل محمد مرسي الأصغر:

نعى مصريون وعرب، عبر منصات التواصل الاجتماعي، وفاة “عبد الله”، وخيمت حالة حزن على سياسيين وإعلاميين في مصر وخارجها، بسبب الرحيل المفاجئ للشاب العشريني عبد الله محمد مرسي.

وقد لاقت وفاة عبد الله مرسي نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي إثر أزمة قلبية مفاجئة تفاعلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي إذ تأتي بعد 3 أشهر فقط من وفاة والده.

  صحيفة بريطانية تكشف لغز اغتيال الحارس الشخصي للملك سلمان!

وتصدر هاشتاج #عبدالله_محمد_مرسي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وعدد من الدول العربية حاصدا أكثر من 50 ألف تغريدة.

وقالت عزيزة إسماعيل نائبة رئيس الحكومة الماليزية: أشعر بحزن عميق لوفاة عبد الله نجل الرئيس المصري السابق محمد مرسي. أتقدم بخالص العزاء إلى أسرته وأحبائه. صلواتي معهم خلال هذه الفترة العصيبة.

وقدم عبد الله، نجل الشيخ السعودي الاسير سلمان العودة، عبر حسابه على تويتر التعازي قائلًا: “اسأل الله أن يغفر ويرحم عبدالله محمد مرسي ويتقبله ووالده مع الصالحين، وأن يرزق أهله وذويه ومحبيهم الصبر والسلوان”.

ونعى الإعلامي المصري معتز مطر، على تويتر، وفاة عبد الله قائلًا: “أصغر أبناء الرئيس الشهيد محمد مرسي. اللهم تقبله في الصالحين، واربط على قلب أمه وأخوته ومحبيه. صبرا آل مرسي فإن الموعد الجنة”.

وكتب أبو العلا ماضي، رئيس حزب الوسط المصري (المعارض)، على فيسبوك، “اسأل الله له الرحمة والمغفرة وأن يدخله الجنة، وأن يرزق والدته وأسرته ومحبيه الصبر والسلوان”.

فيما قال الصحفي المصري المقيم في لندن، عبد المنعم محمود، على فيسبوك، “أنا شوفته (رأيته) وعرفته وهو لسة (ما زال) طفل سنة 2006 (..) ولد صغير ممكن تجيبله (تشتري له) حاجة حلوة تراضيه، كبر مع الثورة ومع الانقلاب. دخل السجن عشان يعاقبوا أبوه. وبعدها يموت بأزمة قلبية في عز شبابه”.

وكتب الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي، على تويتر: “صادم ومذهل ومفجع خبر وفاة الشاب عبدالله ابن الرئيس الراحل محمد مرسي. الصبر والقوة لأهله ومحبيه. يصعب تخيّل هذا الأسى المستمر. يصعب تخيّل هذا الظلم وهذا الفُجْر في الخصومة. أقدم عزائي بحزن وغضب”.

دعونا الان نرى عددا من ردود افعال وتعليقات نشطاء ورواد شبكات التواصل الاجتماعي حول الواقعة.

كما نرى وقد تحولت شبكات التواصل الاجتماعي الى حالة من الحزن الشديد والعزاء والدعوات له ولوالده ولجميع امواتنا بالمغفرة والرحمة، مع دعوات ان ينتقم الله تعالى من الظالمين واعوانهم، وان يشف صدور قوم مؤمنين.

اترك تعليقاً

Close Menu