عالم أمريكي يفجر مفاجأة: سبب موت مرضى السرطان هو العلاج الكيماوي

فجر بروفسور أمريكي، باحث في مجال علاج السرطان، مفاجأة من العيار الثقيل، مؤكدا أن العلاج الكيميائي لا ينجح في علاج مرض السرطان بل هو مجرد خدعة، وفقا لموقع سبوتنيك الروسى.

وقال البروفسور السابق في الفيزياء والفيزيولوجيا الطبية والذي يمارس مهنة الطب في بيركلي، هاردن جونز، في مقال نشره موقع مؤسسة التقدم في علاج السرطان “فاكت” إن العلاج الكيميائي لا ينجح في معالجة السرطان وإنه خدعة مموهة جيداً من قبل صناعات السرطان.

وأضاف: ليس هناك إلا سبب واحد يجعل الأطباء يصفون أدوية العلاج الكيميائي، وهو الأموال التي يستفيدون منها، مؤكدا أن دراساته كشفت أن الكيماوي يؤدي إلى التعجيل بوفاة مريض السرطان.

العلاج الكيماوي للسرطان

وتوصل البروفسور إلى أن من يخضع للعلاج الكيميائي يموت بعد 3 سنوات من تشخيص السرطان، في حين يعيش الأشخاص الذين رفضوا العلاج الكيميائي 4 مرات أطول من الذين اختاروه كعلاج.

في عام 2017، السرطان الأكثر شيوعاً هو سرطان الصدر، والرئتين والقولون، والشرج والبروستاتا. وبنسب أقل، سرطان المثانة، الجلد، الغدد اللمفاوية، الغدة الدرقية، الكلى، سرطان بطانة الرحم، اللوكيميا وسرطان البنكرياس.

وبحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، يموت كل سنة بالسرطان 454,8 من أصل كل 100000 شخص. عدد الأشخاص الذين بقوا على قيد الحياة بعد الإصابة بالسرطان هو 14,5 مليون منذ سنة 2014، مع تقدير أن يصبح 19 مليون سنة 2024.

ومؤسسة “التقدم في أبحاث السرطان”، هي منظمة غير ربحية تهدف لتثقيف الأطباء والمرضى، وهي صاحبة فيلم “إعادة التفكير في السرطان”، وموقعها على شبكة الإنترنت هو RethinkingCancer.org.

  • Post author:
  • Post published:24 مارس,2017
  • Post last modified:24 مارس,2017