قرار عاجل من لجنة الانتخابات التركية وفرحة انصار حزب العدالة والتنمية

اخبار ليل ونهار. قرار عاجل من لجنة الانتخابات التركية وفرحة انصار حزب العدالة والتنمية. في انتصار ساحق لحزب العدالة والتنمية، قررت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا إعادة الانتخابات المحلية التي أجريت في إسطنبول، بعدما تقدم حزب العدالة والتنمية الذي خسر رئاسة البلدية بطعن في نتائجها بدعوى أنها شهدت “مخالفات ممنهجة خلال عملية فرز الأصوات”.

وقال ممثل الحزب لدى المجلس الأعلى للانتخابات اليوم إن المجلس حدد 23 من يونيو المقبل موعدا لإعادة الانتخابات المحلية في المدينة.

وقالت وكالة الأناضول إن القرار جاء بموافقة سبعة أعضاء من اللجنة العليا، في مقابل اعتراض 4 آخرين.

وذكرت وسائل إعلام أن القرار معلل بأن المسؤولين عن فرز الأصوات في بعض المكاتب لم يكونوا موظفين وفقا لما ينص عليه القانون.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكد قبل أيام أن حزب العدالة والتنمية سيواصل نضاله القانوني حتى النهاية فيما يتعلق بالطعن على نتيجة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية أن الادعاء التركي بدأ فعليا 32 تحقيقا في اتهامات بوجود مخالفات في الانتخابات المحلية التي جرت بالمدينة وفي عموم تركيا في انتخابات 31 مارس الماضي، واستدعى أكثر من مئة من مسؤولي اللجان الانتخابية لاستجوابهم بصفة متهمين.

  فيديو صادم.. تحرش فتيات بالشباب ورقص وأحضان في شوارع السعودية

وأضافت أن المتهمين يخضعون للتحقيق في اتهامات بانتهاك القانون الانتخابي واستغلال مناصبهم في فرز الأصوات.

وكان حزب العدالة والتنمية قد دعا إلى إلغاء النتائج وإعادة الانتخابات في إسطنبول. وأظهرت النتائج الأولية وبعد عمليات إعادة فرز الأصوات في الانتخابات المحلية الأخيرة، أن حزب العدالة والتنمية خسر رئاسة بلديتي إسطنبول والعاصمة أنقرة.

وتسلم مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم أوغلو يوم 17 أبريل الماضي وثيقة رئاسة إسطنبول من لجنة الانتخابات، وكان مرشح المعارضة أكرم أوغلو، فاز على مرشح الحزب الحاكم رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم بما يقل عن 15 ألف صوت، وهو فارق ضئيل بالنسبة إلى أكبر مدينة تركية.

وكان الرئيس التركي قد رفض منذ البداية القبول بالخسارة في إسطنبول التي يحكمها الإسلاميون منذ 25 عاما، وندد بحصول “انتهاكات واسعة النطاق”. ويتهم العدالة والتنمية مسؤولين في مكاتب اقتراع بالتقليل من أصوات حصل عليها مرشحه.

  تراجع السعودية والامارات والمصالحة مع قطر

يأتي ذلك بينما شمت مؤيدي النظام السعودي والاماراتي، على خسارة حزب أردوغان، في إسطنبول والعاصمة أنقرة في الانتخابات المحلية، وهي الدول التي لم تشهد اجراء اي انتخابات ديمقراطية او حتى مزورة، على الاطلاق خلال تاريخها.

وبخصوص حالة الاقتصاد التركي، كشفت تقارير رسمية عن مؤشرات وملامح انتعاش في الاقتصاد التركي خلال الربع الأول من العام الحالي، رغم التوتر السياسي الداخلي خلال الانتخابات المحلية والتجاذبات السياسية الخارجية التي عصفت بالبلاد خلال المدة ذاتها.

وبعد أيام من إعلان وزير الخزانة والمالية التركي براءات ألبيرق عن حزمة إصلاحات جديدة تتعلق بالاقتصاد عقب الانتخابات المحلية، تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرا بأن تعمل حكومته على توفير 182 مليار دولار من الصادرات خلال العام الحالي، و500 مليار دولار في العام 2023.

وبالتزامن مع ذلك، كشفت تقارير رسمية لوزارة التجارة التركية عن تجاوز حجم صادرات البلاد خلال الربع الأول من العام الجاري 44 مليارا و567 مليون دولار، وهو أعلى مستوى في تاريخ تركيا للمدة المذكورة.

  كندا تفتح أبوابها لمليون مهاجر.. قدم طلبك الآن الكترونيا للحكومة الكندية

وبحسب التقارير الرسمية، فقد بلغت نسبة الصادرات خلال مارس من العام الحالي فقط 16 مليار و334 مليون دولار، وهو رقم قياسي مقارنة بالأعوام الماضية.

كما ارتفعت عائدات تركيا من القطاع السياحي بنسبة 4.6% مقارنة مع المدة نفسها من 2018 حيث فاقت 4.5 مليارات دولار، بحسب معطيات هيئة الإحصاء التركية، وتخطط تركيا لجذب 50 مليون سائح خلال العام الحالي، وهو الامر الذي يؤكد فشل دعوات مقاطعة زيارة تركيا، التي اطلقها عدد من مؤيدي النظام السعودي والاماراتي.

كما تقلص عجز التجارة الخارجية لتركيا 63.7% على أساس سنوي في مارس الماضي إلى 2.137 مليار دولار، في حين تراجعت الصادرات التركية 0.4%، وانخفضت الواردات بنسبة 17.8% مقارنة بمستويات شهر مارس الماضي أيضا.

بالمقابل ارتفع مؤشر الثقة في الاقتصاد التركي بنسبة 2.8% خلال أبريل الماضي مقارنة بشهر مارس السابق.

وتشير بيانات مؤسسة الإحصاء التركية إلى أن مؤشر الثقة ارتفع من 81.9% خلال مارس السابق إلى 84.7% خلال أبريل الماضي.

اترك تعليقاً

Close Menu