خديجة خطيبة جمال خاشقجي: ارفض لقاء ترامب لهذا السبب!

خديجة خطيبة جمال خاشقجي: ارفض لقاء ترامب لهذا السبب!. قالت خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي إنها رفضت دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبيت الأبيض، متهمة إياه بعدم الصدق في التحقيق في جريمة القتل.

وقالت خديجة جنكيز للتلفزيون التركي إنها تعتقد أن الدعوة تهدف إلى التأثير على الرأي العام في الولايات المتحدة.

وكان خاشقجي قتل في القنصلية السعودية في اسطنبول قبل ثلاثة أسابيع.

بالفيديو.. خديجة تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة ماحدث لجمال خاشقجي

وتنفي الرياض تورط أفراد من العائلة المالكة الحاكمة في قتله وتلقي باللوم على “عملاء مارقين”.

ونفت المملكة العربية السعودية في البداية معرفة مصير الصحفي.

وفي عمود في نيويورك تايمز في وقت سابق من هذا الشهر، قالت خديجة إنه إذا قدم ترامب “مساهمة حقيقية في الجهود الرامية إلى الكشف عما حدث داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في ذلك اليوم ، فسأفكر في قبول دعوته”.

وقال ترامب إنه “غير راضٍ” عن الرواية السعودية، لكن في الوقت الذي طرحت فيه إمكانية فرض عقوبات، شدد أيضاً على أهمية العلاقات بين البلدين.

بالفيديو.. دعاء شامل وكافي لكل مبتلى ومريض ومحتاج ومظلوم

في غضون ذلك، طالب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السعودية بالكشف عن مكان جثمان الصحفي جمال خاشقجي، الذي قتل داخل قنصلية المملكة في إسطنبول مطلع الشهر الجاري.

أعرب معظم الحلفاء الغربيين في المملكة العربية السعودية عن صدمتهم في مقتل خاشقجي وطالبوا الرياض بشرح كامل لما حدث.

  صدمة ترامب من احتراق كاليفورنيا وتفحم مصانع الخمور

وبينما كانت ألمانيا أول دولة غربية تقول إنها ستوقف كل صادرات الأسلحة إلى الدولة الخليجية، وصفت فرنسا تحرك برلين بأنه “ديماغوجية”.

وقال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يوم الجمعة إن بيع الأسلحة “لا علاقة له بالسيد خاشقجي. يجب ألا يخلط المرء الأشياء ببعض”.

وأقر البرلمان الأوروبي يوم الخميس قرارًا غير ملزم يحث على فرض حظر على الأسلحة على مستوى الاتحاد الأوروبي ضد المملكة العربية السعودية رداً على جريمة القتل.

لكن روسيا قالت انه يجب الاعتقاد بأنه “لا يوجد سبب يدفع أي شخص لعدم تصديق” الرواية السعودية بشأن مقتل خاشقجي، بحسب المتحدث باسم الكرملين دميتري بسكوف.

بالفيديو.. اردوغان يتحدى السعودية ويطالبها بهذا الامر لاثبات براءتها من اغتيال خاشقجي

أين الجثة؟

في مقابلة تلفزيونية يوم الجمعة، سردت خديجة باكية أحداث اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي، قائلة إنها لم تكن لتسمح أبدًا بدخول خطيبها للقنصلية إذا كانت تعتقد أن “السلطات السعودية سوف تدبر مؤامرة” لقتله.

وقالت لتلفزيون هابرتورك “أطلب أن يحاكم ويعاقب جميع المتورطين في هذه الوحشية من أعلى المستويات إلى أدناها.”

عملية قتل جمال خاشقجي “دبرت قبل أيام من تنفيذها”

وأضافت أنه لم يتم الاتصال بها من قبل أي مسؤول سعودي، لكنها استبعدت أن تذهب إلى المملكة العربية السعودية لحضور جنازة في حالة العثور على جثة خاشقجي المفقودة في نهاية المطاف.

وقال المدعي العام السعودي إن مقتل خاشقجي كان “مع سبق الإصرار”، ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرياض إلى الاعتراف بمن أمر بالقتل ومكان الجثة.

  بالفيديو.. بدء اولي اجراءات عزل ترامب

بالفيديو.. السر وراء تخلص بن سلمان من جمال خاشقجي

روايات سعودية جديدة!

قالت صحيفة واشنطن بوست إن السعودية غيرت مرة أخرى روايتها الرسمية بشأن قتل الصحفي جمال خاشقجي، عندما اعترفت الخميس بأنه كان ضحية جريمة وقعت بنية مسبقة مع سبق الإصرار والترصد، وليست قضاءً وقدرا بعد عراك بالأيدي.

وتساءلت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم الجمعة: إذا كان اغتيال خاشقجي في الثاني من الشهر الجاري وقع بنية مسبقة، فمن تعمد قتله إذن؟

وأضافت أن السعودية بذلك تسلم بحقيقة أن روايتها الرسمية هذه والروايتين اللتين سبقتاها، لن تنطلي على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والكونغرس الأميركي والحكومات الأوروبية، وربما حتى إدارة الرئيس دونالد ترامب التي ظلت تبذل قصارى جهدها للحد من الأضرار التي لحقت بالرياض.

ومع أن واشنطن بوست تقرّ بأن الرواية السعودية الجديدة هي الأقرب للحقيقة، فهي مع ذلك ترى أنها لم تجب عن أسئلة جوهرية من قبيل: من أمر بقتل الصحفي؟ وما دور محمد بن سلمان في العملية؟

بالفيديو.. سياسي الماني «75 عاما» يعتنق الاسلام ويغير اسمه الى ابراهيم

وقالت إن بصمات ولي العهد السعودي تقف دليلا على ضلوعه في الجريمة.

ونقلت عن معلومات استخبارية أن ابن سلمان كان ينوي إسكات خاشقجي بإحضاره إلى السعودية، ذلك لأنه درج على انتقاده -ولو دون حدة- مرارا وتكرارا.

ومضت الصحيفة إلى القول إن النظام السعودي لا يزال على دأبه لحماية ولي العهد، مشيرة إلى أن الرياض بتبنيها عبارة “بنية مسبقة” إنما كانت تتوافق مع مطالب الرئيس التركي على أمل أن يستجيب لها ويمتنع عن الإفصاح عن الأدلة التي بحوزته.

  ميعاد المولد النبوي الشريف 2019

وأوضحت أن من بين تلك الأدلة تسجيلا صوتيا تصدر منه أصوات للحظات تعذيب خاشقجي وقتله وتقطيع أوصاله.

وعلى الرغم من أن مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) جينا هاسبل استمعت إلى الشريط الصوتي أثناء زيارتها إسطنبول هذا الأسبوع، فإن إدارة ترامب لم تكشف عن استنتاجاتها عما حدث لخاشقجي الذي كان يقيم في ولاية فيرجينيا مع أبنائه الثلاثة الحاصلين على الجنسية الأميركية.

وبدلا من ذلك، تبذل الإدارة جهدها لحماية استثمارها المغالى فيه وغير الحكيم في محمد بن سلمان كحليف لها في الشرق الأوسط.

ونبهت الصحيفة إلى أن ترامب عندما سألته صحيفة وول ستريت جورنال عما إذا كان يعتقد بضلوع ولي العهد السعودي في الجريمة، أجاب قائلا: “أود تصديقه. حقا أريد أن أصدقه”.

لكن واشنطن بوست ختمت افتتاحيتها بالتشديد على ضرورة أن ينشد ترامب معرفة حقيقة ما جرى، “فإذا كان محمد بن سلمان هو من أشرف في الواقع أو صادق على قتل صحفي بوحشية… فإن على الإدارة (الأميركية) التحول في علاقتها معه وإلا فإن ذلك ينذر بكوارث أسوأ”.

شاهد ايضا

بالفيديو.. ترامب: الله وحده يعلم ماذا سيحدث لحكام السعودية بدوننا!

بالفيديو.. بائع مصري: دولار ايه ياسيسي احنا آخرنا الخيار !

اترك تعليقاً

Close Menu