تفسير رائع للشعراوي للاية: «ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير»

اخبار ليل ونهار. تفسير رائع للداعية محمد متولي الشعراوي، رحمه الله، للاية الكريمة: «ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير».

(ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولا). الآية 11 من سورة الإسراء.

قد يدعو الإنسان على نفسه وولده وماله بالشر، فيقول: اللهم أهلكه والعنه عند ضجره وغضبه، كدعائه بالخير: يقول: كدعائه ربه بأن يهب له العافية، ويرزقه السلامة في نفسه وماله وولده، يقول: فلو استجيب له في دعائه على نفسه وماله وولده بالشر كما يستجاب له في الخير هلك، ولكن الله بفضله لا يستجيب له في ذلك.

الإنسان في هذه الحياة الدنيا عندما يصيبه أمرٌ أو وضع أو حال لا يرضيه، أو لا يستقيم مع ما يطمح إليه ويتمنَّاه ويريده – قد يصاب بحالة من الإحباط واليأس والقنوط، حالة ووضعية يترجمها الإنسان من خلال ما يصدرُ عنه من أقوال وأفعال، تُعبِّر عن سخطه وعدم رضاه، وعدم قناعته وصبره بحاله ووضعه، بل يتجاوز ذلك إلى إتيان أفعال وتصرفات وردود أفعال قد تجانب الصوابَ والمنطق والعقل والحكمة.

حال المتأملُ فيه والناظر إليه قد يستنتج من خلالِه كيفية وطريقة نظر ذلك الإنسان إلى الحياة الدنيا، وكيف أن حالة السخط واليأس والقنوط تلك، إنما هي في الحقيقة تعبير عن رغبة الإنسان في الخير، وسعيه إلى بلوغ كل ما يرضيه ويريده، وعدم استيعابه وقبوله لأي حال يخالف ذلك.

من ذلك أرى أن على الإنسان تعميقَ التنبه إلى هذه الوضعية، وهذا الحال الذي يشهده ويتعرض إليه في كل حين من حياته، وفي ذلك عنصران:

الأول: حالة تروِّي الإنسان وعدم تعجُّله عندما يصيبه ما لا يُرضي رغباتِه ومراده، فاسحًا بذلك المجالَ إلى العقل والمنطق والحكمة والتفكر والتريث والتأمل، فيرى ويستنتج الإنسان حقيقةً في هذه الحياة الدنيا لا يمكن تغطيتها وتكذيبها، وهي تعرُّض الإنسان إلى الخير والشر من منظوره، وما يستتبع ذلك من تفكر بنَّاء، وتأمل في هذه الحياة الدنيا، وما يجب أن يكون من أعمال فيها، يضبطها الحق والمنطق، نظرًا وتأملًا في المصير، يولد الإيمان واليقين والصبر والرضا، فيكون مصاب الإنسان – سواء كان خيرًا أو شرًّا – هو في الحقيقة خيرًا له، إذا تروى وفكر وتبين ذلك ونظر إلى الحقيقة الفطرية كما هي.

أما العنصر الثاني، فهو عنصر عجلة الإنسان أو تعجله أمام مصابه، بما لا يَرضى وما لا يريد، وما يستتبعه من كفر وتغطية وتجاوز لصوت المنطق والحقيقة والفطرة السليمة في شأن حال الإنسان في دنياه ومصيره.

تجاوز ذلك وكفره وتغطيته يجعل الإنسانَ يفتقد سمة الصبر والرضا والتسليم، والإيمان بالقضاء والقدر، والقناعة أنْ لا حول ولا قوة للإنسان إلا بقدرة قادر مقتدر، فيكون السخط واليأس والقنوط والمخالفة والظلم للحق تعبيرًا عن رغبة في بلوغ درجات من الرضا والكمال والسعادة في حياةٍ دنيا، هي في الحقيقة فانية لا يخلد فيها الإنسان، وما يستتبع ذلك من تساؤلات حول المصير وحول حقيقة وطبيعة هذه الحياة الدنيا، حقيقةٌ جانَبَ المنطقَ والصواب والعقلَ مَن أراد كفرها أو تغطيتها أو تجاوزها.

موضوعات ساخنة

اترك تعليقاً

Close Menu