فيديو.. ترامب يأمر السعودية باعادة اعمار سوريا

اخبار ليل ونهار. فيديو.. ترامب يأمر السعودية باعادة اعمار سوريا. قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن السعودية وافقت على تمويل إعادة إعمار سوريا، وإنها ستقوم بذلك بدلا من الولايات المتحدة، وقدم لها الشكر على ذلك.

وفي تغريدة له على تويتر، قال ترامب إن “السعودية وافقت على تقديم التمويل اللازم لإعادة إعمار سوريا بالنيابة عن الولايات المتحدة”.

وأضاف أن “من الجيد أن تساعد دول فاحشة الثراء جيرانها بدل أن تقوم بذلك دولة عظمى على بعد خمسة آلاف ميل”، في إشارة إلى بلاده، مختتما بالقول “شكرا للسعودية”.

تأتي هذه التغريدة ضمن سلسلة تغريدات نشرها ترامب بعد قراره سحب قوات بلاده من شمال سوريا، حيث يرى البعض أنه أراد الكشف عن دور السعودية في تولي إعمار سوريا، بعدما أعلن أنه اتفق مع تركيا على أن تتولى مهمة القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية؛ وهذا يعني أنه يجب على دول المنطقة أن تحل مشاكلها.

وتعرض ترامب لانتقادات من مسؤولين أميركيين بعد قراره الانسحاب من سوريا، وهو ما يرجح أنه من خلال تغريداته يحاول الرد على منتقديه.

وقبل ساعات، قال ترامب في تغريدة إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زوده بمعلومات وافية عن إمكانية قضاء تركيا على بقايا تنظيم الدولة في سوريا، مضيفا “هو شخص قادر على ذلك، إضافة إلى ذلك، فإن تركيا جارة لسوريا، وجنودنا عائدون إلى الديار”.

وأعلن ترامب أمس عبر تويتر أنه بحث مع أردوغان مكافحة تنظيم الدولة والانسحاب “المنسق بشكل عال والبطيء” للقوات الأميركية من سوريا، إضافة إلى التبادل التجاري بين البلدين بشكل موسع.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر إن “أردوغان زودني بمعلومات وافية عن إمكانية قضاء بلاده على بقايا تنظيم الدولة في سوريا، وهو شخص قادر على ذلك، إضافة إلى ذلك، فإن تركيا جارة لسوريا، وجنودنا عائدون إلى الديار”، وذلك تعليقا على المكالمة الهاتفية التي أجراها مع أردوغان أمس الأحد.

وأعلن ترامب أمس عبر تويتر أنه بحث مع أردوغان مكافحة تنظيم الدولة والانسحاب “المنسق بشكل عال والبطيء” للقوات الأميركية من سوريا، إضافة إلى التبادل التجاري بين البلدين بشكل موسع.

من جانبه، قال أردوغان إنه اتفق مع ترامب على رفع مستوى التنسيق بين البلدين في أمور عديدة، بينها العلاقات التجارية والتطورات في سوريا.

وفي خطاب بالعاصمة أنقرة اليوم، أكد أردوغان أن القضية السورية مسألة حرية ووحدة تراب، موضحا أن تركيا تعتبر أمن وسلامة العرب في سوريا قضية تخصها.

كما اعتبر الرئيس التركي أن التركمان في سوريا هم “أشقاؤنا وسلامتهم واستقرارهم قضيتنا”، وأكد أيضا أن تركيا لن تترك أكراد سوريا تحت سلطة وحدات حماية الشعب الكردية التي يعتبرها منظمة إرهابية.

منبج
وأفادت وسائل إعلام تركية أن أنقرة أرسلت تعزيزات عسكرية إضافية إلى حدودها مع سوريا، وأن بعض الآليات عبرت إلى منطقة الباب في شمال سوريا، لتتجه لاحقا نحو مدينتي جرابلس ومنبج الخاضعتين لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا.

وقال يوسف حمود الناطق باسم الجيش الوطني -وهي جماعة المعارضة الرئيسية المدعومة من تركيا بالمنطقة- إنه تم أمس توجيه أرتال من قوات الجيش الوطني إلى محيط منبج تحضيرا للمعركة، مضيفا أن القوات الأميركية ما زالت في منبج وأن المعارضة لن تتقدم إلا بعد الانسحاب الأميركي.

موضوعات ساخنة

اترك تعليقاً

Close Menu