لماذا لن تقوم الحرب بين ايران وامريكا ابدا ؟!

اخبار ليل ونهار. لماذا لن تقوم الحرب بين ايران وامريكا ابدا ؟!. ألمح الرئيس الأمريكي تْرَآمْب إلى احتمال تورط إيران في هجوم أرامكو، مؤكدا رغبته بتجنب الحرب معها، وقال إن بلاده مستعدة لمساعدة السعودية مقابل المال ولكن عليها أن تدافع عن نفسها، في حين بدأ محققون أمريكيون بجمع الأدلة ميدانيا.

وقال الرئيس الأمريكي تعليقا على استهداف شركة أرامكو: “هذا كان هجوما كبيرا وقد يتم الرد عليه بهجوم أكبر بعدة أضعاف من قبلنا لكننا نريد أولا أن نتأكد بالضبط ممن قام بذلك”.

وأضاف مخاطبا الصحفيين: “ستعرفون التفاصيل قريبا. لدينا حيثيات كل شيء وأنتم ستعرفون في الوقت المناسب، ولكن من السابق لأوانه أن نقول لكم الآن”.

وتابع: “أعتقد أنه من مسؤوليات السعودية أن تفكر في دفاعها بجدية، في حال كنا نساعدهم، فسيتطلب ذلك مشاركة مالية كبيرة منهم ودفع ثمن ذلك، سيكون على السعوديين أن يلعبوا دورا كبيرا في حال قررنا أن نقوم بأي شيء، وهذا يشمل دفع الأموال، وهم يفهمون ذلك جيدا”.

وأشار إلى أنه لم يعد السعوديين بحمايتهم، وقال: “سيتعين علينا أن نجلس معا ونقرر شيئا. وهم يريدون أن نحميهم، لكن الهجوم كان على السعودية وليس علينا. لكننا سنساعدهم طبعا، وهم حليف رائع وأنفقوا 400 مليار دولار على بلادنا خلال السنوات الأخيرة، وهذا يعني 1.5 مليون فرصة عمل… والآن هم يتعرضون لهجوم ونحن سنفكر في حلٍ ما للأمر”.

وقال للصحفيين إن المسؤولين الأمريكيين يتحققون من الجهة المسؤولة عن شن الهجمات على منشأتي شركة أرامكو بالسعودية، مضيفا أنه يبدو أن إيران هي المسؤولة إلا أنه يرغب بكل تأكيد في تجنب الحرب معها مع أن بلادنا تملك أقوى جيش في العالم، معتبرا أن الدبلوماسية لا تستنفد أبدا عندما يتعلق الأمر بإيران.

وفيما يتعلق بأسعار النفط، قال إنها لم ترتفع كثيرا، وإن لدى بلاده احتياطيات نفطية إستراتيجية هائلة ويمكن طرح جزء صغير منها، مضيفا أنه يمكن للدول الأخرى أيضا أن تنتج المزيد من النفط لخفض الأسعار.

  بالفيديو.. شاهد كيف استقبل ترامب الرئيس اردوغان وزوجته؟!

وخلال كلمة أمام مؤيديه، قال تْرَآمْب إن بلاده أصبحت الأولى عالميا في إنتاج النفط والغاز، فلم تعد بحاجة إلى إرسال الكثير من الناقلات إلى الشرق الأوسط، مضيفا: كان يمكن أن نكون في حالة هلع كما كان يحدث في الماضي، لكني هذا لن يحدث وانا رئيسكم.

اول رد فعل من اردوغان على قصف ارامكو:

في توبيخ تركي لابن سلمان، تساءل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في معرض تعليقه على الهجمات على المعامل النفطية في المملكة العربية السعودية، من الذي بدأ بشن الحملة العسكرية في اليمن؟.

وقال أردوغان، خلال مؤتمر صحفي، اثناء قمة تركيا مع روسيا وإيران، في أنقرة: “يجب أن تبدأ اليمن في إعادة البناء الدولة بأسرع ما يمكن، فهي غير قادرة على الوقوف على أقدامها​​​. ما الذي يمكن أن تفعله الدول المتقدمة لليمن وسوريا؟ والكارثة الموجودة في فلسطين، ولكن للأسف، يحارب المسلمون الآن المسلمين. لنتذكر من كان أول من قام بقصف اليمن؟ وسوف نرى من أين بدأت الكارثة”.

رد فعل الرئيس الايراني:

في المقابل، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن هجوم أرامكو رد بالمِثل من مواطنين يمنيين على الاعتداء على بلدهم.

وقال روحاني في مؤتمر صحفي مع نظيريه الروسي والتركي في تركيا إن الشعب اليمني يمارس حقه المشروع في الدفاع، وإن الهجمات جاءت ردا على عدوان على اليمن منذ سنوات.

بعد ضرب أرامكو.. الحوثيون يتوعدون السعودية بضربات أشد إيلاما:

توعد الناطق باسم جماعة الحوثي في اليمن محمد عبد السلام اليوم بشن مزيد من العمليات القاسية والأشد إيلاما إذا استمر العدوان والحصار على اليمن، في إشارة إلى عمليات التحالف السعودي الإماراتي.

  فيديو صادم.. تحرش فتيات بالشباب ورقص وأحضان في شوارع السعودية

وقال عبد السلام -في بيان صحفي- إن من يحرص على ضمان استقرار سوق النفط فليتوجه لتحالف العدوان ويطلب منه أن يوقف عدوانه ويرفع حصاره عن الشعب اليمني.

وأضاف بأي منطق سمح العالم لنفسه أن يندد ويشجب لمصلحة المعتدي (في إشارة إلى تنديد استهداف شركة أرامكو النفطية) بينما هو صامتٌ صمت القبور أمام جرائم العصر المرتكبة بحق شعبنا اليمني قتلا وحصارا وتجويعا وتدميرا وإهلاكا للبشر والشجر والحجر؟.

واعتبر المتحدث أن أصحاب الإدانات لعملية استهداف مصافي أرامكو إنما أدانوا أنفسهم وكشفوا تحيزهم المخزي إلى جانب المعتدي، بل وجاءت بيانات التنديد بمثابة تشجيع للمجرم أن يواصل إجرامه بحق شعبنا اليمني.

وتابع: سلعة النفط ليست أغلى من دماء شعبنا اليمني، ومن استهتر بالدم اليمني عليه أن يتحمل عواقب استهتاره، مضيفا أن عربدة تحالف العدوان لا بد أن يوضع لها حد.

لماذا يرتضى سلمان وابنه ولي العهد باهانات الرئيس الامريكي لهما؟

ابن سلمان لديه مشكلة في الشرعية لحكم السعودية، حيث ان والده العاهل السعودي سلمان هو من قام بتقليده منصب ولي العهد، بالقوة بدلا من الامير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، فكان من الضروري تقديم قربان ولاء وطاعة الى الولايات المتحدة واسرائيل لضمان الموافقة على تنفيذ القرار، لذلك لن تسمع صوتا يعلو فوق صوت تْرَآمْب، وجميع اوامره يقوم بتنفيذها حرفيا ولي العهد السعودي، حتى لو تطلب الامر محاربة الدين الاسلامي في ارض الحرمين الشريفين، وهو ما يحدث بالفعل، وما يحدث حاليا في السعودية من تغييرات عميقة من أجل اثبات نفسه على كرسي الحكم، من خلال ارضاء الرئيس الامريكي، ودول الغرب.

هل يمكن ان تقوم حربا بين ايران والولايات المتحدة الامريكية؟

الادارة الامريكية ليست بهذا القدر من الغباء، ومن المصلحة الامريكية بقاء السعودية تحت حالة الرعب الايراني، لكي يتم تسويق وبيع الاسلحة الامريكية بمليارات الدولارات، حيث باستطاعة الجيش الامريكي تنفيذ عدة ضربات دقيقة الى اهم الاهداف الايرانية في دقائق معدودة، بدون اللجوء الى الحرب على الارض، وهذا من المستبعد ان يحدث، حيث ان المصلحة تقتضى بقاء ايران تُطلق التهديدات ضد السعودية، مما يسبب حالة خوف وفزع لدى العائلة الحاكمة السعودية، التي تسارع الى شراء المزيد والمزيد من الترسانة والاسلحة الامريكية، وبالتالي استمرار عمل مصانع الاسلحة الامريكية، وتشغيل آلاف الامريكيين وبالتالي ازدهار الاقتصاد الامريكي وهكذا.

  بالفيديو.. نهاية نتنياهو

وقد قالها تْرَآمْب بشكل واضح وصريح: بكل تأكيد نرغب في تجنب الحرب مع ايران، مع أن بلادنا تملك أقوى جيش في العالم، والدبلوماسية لا تستنفد أبدا عندما يتعلق الأمر بإيران.

بدء التحقيق والولايات المتحدة تتهم ايران:

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول أمريكي أن محققين عسكريين أمريكيين وصلوا إلى موقع الهجوم في منشأة بقيق، وأنهم يجمعون معلومات عن الأسلحة المستخدمة هناك.

وأضافت أن المحققين يعملون على أساس الافتراض أن الضربات لم تنطلق من اليمن، وأنهم لا يعتقدون أنها جاءت من العراق.

وأوردت الصحيفة أن تقييما أوليا وجد أن 15 مبنى في بقيق تعرضت لأضرار على الجانبين الغربي والشمالي الغربي، وليس على الواجهات الجنوبية كما هو متوقع إذا كان الهجوم قد جاء من اليمن.

بدورها، قالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت إن المعلومات المتوافرة لدى واشنطن تشير إلى مسؤولية إيران عن الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية السعودية.

وأضافت كرافت خلال جلسة لمجلس الأمن بشأن اليمن أنه لا تتوافر أي أدلة على أن الهجمات انطلقت من اليمن رغم إعلان الحوثيين مسؤوليتهم عنها.

وكانت صحيفة امريكية قد ذكرت في وقت سابق نقلا عن مسؤولين أمريكيين أن الولايات المتحدة أبلغت السعودية بأن إيران هي مصدر الهجوم الأخير على أرامكو.

اترك تعليقاً

Close Menu