أمير قطر والقمة الخليجية في الرياض !

اخبار ليل ونهار. أمير قطر والقمة الخليجية في الرياض !. هل يُحضّر امير قطر الشيخ تميم مفاجأة في القمة الخليجية بالرياض، المتوقع عقدها خلال ايام قليلة في الرياض، بعد ان قام العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز بارسال دعوة إلى امير قطر لحضور الدورة الأربعين لقمة مجلس التعاون الخليجي، المزمع عقدها في الرياض يوم 10 ديسمبر الجاري.؟!

هل سيفعلها تميم ويسافر الى السعودية ويحضر شخصيا قمة مجلس التعاون الخليجي؟ وماهو رد فعل بن سلمان وبن زايد ان فعلها تميم وحضر القمة؟، وماهو رد فعل اردوغان ان قامت قطر بالتصالح مع السعودية والامارات؟، وماهو ايضا رد فعل السيسي ان انتهت الازمة الخليجية بتصالح قطر مع دول الجوار؟

وماهو السيناريو المرعب الذي ينتظر الخليج إذا تمت المصالحة بين قطر والسعودية فقط؟

وكانت قد سبقت دعوة العاهل السعودي، مؤشرات على تراجع التوتر بين الطرفين، حيث تشارك منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في كأس الخليج المقامة في قطر، بعدما كانت أعلنت مقاطعتها للمشاركة، على الرغم من رفض دول المقاطعة قبل عامين المشاركة في النسخة السابقة من كأس الخليج في الدوحة.

وكان قد توجه الفريق السعودي جوا مباشرة إلى الدوحة رغم حظر الطيران المباشر بين البلدين، رغم أن فريق الامارات لم يتوجه الى العاصمة القطرية مباشرة.

وخسرت الامارات أمام قطر، وفازت قطر بأربعة أهداف مقابل هدفين، وكذلك هناك مباراة قطر مع السعودية في نصف النهائي.

كشف مراقبون انه قد تحدث مفاجأة ويسافر امير قطر الشيخ تميم الى السعودية للمشاركة شخصيا في القمة الخليجية بالرياض، وستكون مفاجأة كالصاعقة على رأس بن سلمان وبن زايد، وهما اصحاب فكرة مقاطعة قطر والتشوية والاساءة لها على وسائل الاعلام السعودية والاماراتية، حيث ان العاهل السعودي سلمان ليس راضيا بشكل كامل عن فكرة مقاطعة قطر، وكان قد قام سلمان بزيارة قطر قبل شهور قليلة من الازمة الخليجية، وهو الامر الذي يؤكد صحة هذا الرأي.

  رسميا احالة ترامب الى المحاكمة

وفي حالة عودة العلاقات الخليجية بين قطر والسعودية والامارات، سيكون موقف السيسي في غاية الاحراج والتأزم، حيث سيتطلب الامر منه ان يقبل بالواقع الجديد ليتوافق مع سياسة السعودية والامارات تجاه قطر، وفي نفس الوقت، ستظل سياسة قطر تجاه السيسي كما هي، وستظل قنوات الجزيرة تعارض وتفضح نظام السيسي، حيث انه لاحاجة لقطر للمصالحة مع نظام السيسي، بل على العكس، فإن قطر تدعم الاقتصاد المصري بشكل غير مباشر من خلال تحويلات المصريين المقيمين في قطر، حيث يقدر عدد المصريين في قطر بنحو 350 ألف شخص، وبإمكان قطر طرد المصريين من اراضيها، وترحيل الالاف منهم الى مصر، مما قد يسبب ازمة مالية مفاجئة، تصاعد من الازمة الاقتصادية الطاحنة التي تعاني منها مصر تحت حكم السيسي، حيث وصل سعر الدولار مقابل الجنيه المصري الى ارقام غير مسبوقة، واشتعلت اسعار جميع السلع والخدمات والادوية والمواصلات بشكل جنوني.

وفي جميع الاحوال لن ترفض قطر دعوة العاهل السعودي لحضور القمة الخليجية، وإن قرر امير قطر عدم المشاركة، سوف يرسل مندوبا عنه لحضور القمة الخليجية.

رد فعل اردوغان على مصالحة قطر مع السعودية والامارات:

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته قطر منذ ايام، إلى إنهاء الأزمة الخليجية “في أسرع وقت”، في ما بدا وكأنّه دفعة إيجابية للأجواء التي توحي بامكانية حدوث انفراج في الخلاف القطري مع السعودية.

الا ان أردوغان رفض، رغم ذلك، إغلاق القواعد العسكرية التركية في قطر، وهو أحد المطالب التي كانت قد اشترطت الانظمة الحاكمة في السعودية والإمارات البحرين ومصر تنفيذها لإعادة العلاقات المقطوعة مع قطر منذ يونيو 2017، حيث ان لدى تركيا 2 من القواعد العسكرية في تركيا.

  احداث فلكية في 2020 هل اقتربت نهاية العالم؟

وافتتح أردوغان القاعدة العسكرية التركية الجديدة تحت اسم خالد بن الوليد، وقال في خطاب أمام الجنود الأتراك “طوال تاريخنا، لم نسمح لأصدقائنا بأن يواجهوا التهديدات والمخاطر وحدهم”، مضيفا “آمل أن تنتهي الأزمة المستمرة في الخليج منذ أكثر من عامين بأسرع وقت ممكن”. وتابع “نحن لا نفرّق بين أمننا وأمن قطر. لقد أصبحتم بوجودكم هنا ضمانة السلام والأمن في قطر منذ أن بدأت أزمة الخليج في عام 2017”.

وجدد الرئيس التركي رفضه إغلاق القواعد العسكرية التركية في قطر كما تطالب السعودية والامارات قائلا: “أولئك الذين يطلبون منا إغلاق هذه القاعدة لا يدركون حقيقة أن تركيا صديقة لقطر في أوقات صعبة”.

سيناريو مرعب ينتظر الخليج إذا تمت المصالحة بين قطر والسعودية فقط:

يشير مراقبون انه قد يحدث وتتصالح قطر مع السعودية فقط، في حين ترفض الامارات المصالحة، وهو الامر الذي قد يسبب حدوث تغيرات في العلاقة بين السعودية والامارات، ونشوء تحالف قطري سعودي، وفي المقابل تحالف مصري اماراتي، مما قد يغير الكثير من المُعادلات السياسيّة في المِنطقة.

وكان لافِتًا أنّ السيسي زار دولة الإمارات مؤخرا، ولم يقم بزيارة السعوديّة، وآخر زيارة للسيسي الى السعودية كانت أثناء القِمم العربيّة والإسلاميّة والخليجيّة التي انعَقدت في مكّة المُكرّمة في شهر رمضان المعظم الماضي، أيّ أنّها لم تكُن زيارةً رسميّةً خاصّة، كما لم يَقُم أيّ مسؤول سعودي بارز بزيارة القاهرة في الأشهُر الأخيرة على غيرِ العادَة.

وقد أشار عددا من الباحثين إلى أن التحالف الذي تقوده السعودية والذي يسعى إلى الضغط على الدوحة، قد ينقسم على نفسه إذ تسعى الرياض إلى المصالحة بينما تبقي الامارات نفسها بعيدة عن جارتها قطر.

  لهذا السبب شارك في مقاطعة منتجات الصين!

وقالت الباحثة كريستيان من معهد بيكر في جامعة رايس الأميركية “تزداد المؤشرات على اقتراب المصالحة”.

واضافت الباحثة: “هناك الكثير من العداوة الاماراتية ضد قطر الى درجة يمكن أن تجعل من الصعب اصلاح العلاقات بين البلدين مقارنة مع العلاقات بين الرياض والدوحة”.

ويشير بعض المراقبين الى ان السعودية تخشى من هروب المستثمرين للاستثمار على اراضيها لوجود توترات ونزاعات في المنطقة، خاصة بعد طرح جزء من اسهم شركة ارامكو النفطية للاكتتاب لجمع مليارات الدولارات لتمويل خطة الاصلاح الاقتصادي، وهو الامر الذي قد يكون دافعا اخر نحو اصلاح العلاقات مع قطر واحلال الاستقرار في المنطقة.

من جانبه قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، إن ھناك مؤشرات إيجابية لـ”طي صفحة الخلاف بين الأشقاء.

وأشار نائب وزير الخارجية الكويتي، إلى أن “اجتماع أبناء الخليج في بطولة (خلیجي 24) في الدوحة، بالإضافة إلى تحدید موعد للقمة والاجتماع الوزاري (ھو حتما مؤشر إیجابي)”.

وكان قد قال تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن زيارة سرية قام بها وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن، إلى العاصمة السعودية، الرياض، الشهر الماضي، ووفقا للصحيفة فإن الوزير القطري ألتقى عددا من المسؤولين السعوديين لمناقشة انهاء الازمة الخليجية، وزعمت الصحيفة أن الشيخ محمد بن عبدالرحمن، قدم عرضا وصفته بـ”المفاجئ” لإنهاء الأزمة الخليجية، يتضمن استعداد الدوحة لقطع علاقاتها مع جماعة الإخوان المسلمين.

وفي تصريحات سابقة، قال وزير الخارجية القطري، الشيح محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، إن الإخوان المسلمين ليسو ارهابين، كما اكد أن إغلاق قناة الجزيرة لن يحدث.

اترك تعليقاً

Close Menu