احذر من تناول المواد الغذائية التي تحتوى على أرقام (E)

اخبار ليل ونهار. احذر من تناول المواد الغذائية التي تحتوى على أرقام (E). عندما نشتري احد الاغذية المعبأة و ننظر الى مكوناتها كثير ما نجد بعض المكونات مكتوبة قي صوة رموز عبارة عن حرف (E) و بجانبه بعض الارقام و نبدأ في التساؤل ما هي هذه الارقام , كما لحظنا في الفترة الاخيرة انتشار الكثير من الاشاعات على مواقع الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي ان هذه الرموز تعني انها مواد خطيرة او مسرطنة لذلك لم تكتب و تم اخفاءها بوضع الرمز , فما صحت كل هذا ؟

أرقام E هي رموز للمواد المسموح باستخدامها كإضافات غذائية في الاتحاد الأوروبي وسويسرا. وهي توجد عادة في بطاقات المواد الغذائية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

وتنص قوانين ألمانيا على وضع رقم معين مسبوق بحرف (E) على أغلفة المواد الغذائية لتبين طبيعة المواد الحافظة والمضافة إليها. وحتى عام 1993 لم يكن هناك سوى 265 رقماً في ألمانيا، لكن قوانين الاتحاد الأوروبي زادتها إلى أكثر من ثلاثمئة رقم.

تاريخها :

تم الاتفاق في عام 1962 بوجود قائمة موحدة للمضافات الغذائية و قد بدأت مع الملونات الأغذية.

في عام 1964 تم اضافة المواد حافظة

في 1970 انضمت مضادات الأكسدة للقائمة

و في 1974 اًضيفت المستحلبات، المثبتات، مكثفات القوام .

و منذ ذلك الوقت اصبح يندرج تحت هذا النظام كل المضافات الغذائية

نظام الترقيم :

اصبحت الان ارقام E تابعة لنظام الترقيم الدولي (INS : International Numbering System) و الذي تحدده لجنة دستور الأغذية (codex) على الرغم من وجود مجموعة في نظام الترقيم تتم بموافقة الاتحاد الأوروبي.

أرقام E أيضا توضع على عبوات الأغذية في دول أخرى، مثل دول مجلس التعاون الخليجي , الدول العربية , استراليا , مدينة نيويورك , جنوب أفريقيا ، نيوزيلندا . لكن نادرا ما تستخدم في دول امريكا الشمالبة (كندا و امريكا) لكنها توجد على المنتجات الاوروبية المستوردة اليها

في بعض البلدان الأوروبية، يستخدم “رقم E” كمصطلح لاظهار ان هذه المضافات الغذائية صناعية، و تفتخر بعض المنتجات بأنها “خالية من أرقام E”. لكن هذا غير صحيح، لأن العديد من مكونات الأغذية الطبيعية لها أرقام E فعلى سبيل المثال، فيتامين (C) رمزه (E300) والليكوبين و هي مادة طبيعية موجودة في الطماطم رمزها (E160d)

تم ترتيب ارقام الاضافات الغذائية بطريقة تسهل تصنيفها كالاتي

اولا” : نجد ان الارقام من (E100 – E199) خاصة بالملونات المضافة للاغذية و داخل هذا المجال تقسم حسب لونها الى مجالات من الارقام كالاتي

من 100 الى 109 : الملونات ذات اللون الاصفر

من 110 الى 119 : البرتقالي

من120 الى 129 : الاحمر

من 130 الى 139 : الازرق و البنفسجي

من 140 الى 149 : الاخضر

من 150 الى 159 : البني و الاسود

من 160 الى 199 : الذهبي و الوان اخرى

ثانيا : الارقام من (E200-E299) خاصة بالمواد الحافظة , و نجد ان هذا المجال من الارقام يقسم ايضا مثل التقسيم السابق فمثلا نجد الارقام من 200 الى 209 خاصة بمادة السوربات (الحمض و املاحه المختلفة) و هكذا بالنسبة لباقي المواد الحافظة

ثالثا : من (E300-E399) مضادات الاكسدة و منظمات الحموضة

رابعا : من (E400-E499) المثبتات و مغلظات القوام و المستحلبات

خامسا : من (E500-E599) مضادات التكتل و منظمات ال (pH) ” تختلف عن منظمات الحموضة انها تنظم الحموضة و القلوية”

سادسا : من (E600-E699) محسنات النكهة

سابعا : من (E700-E799) المضادات الحيوية

ثامنا : من (E800-E899) مواد اخرى

تاسعا : من (E1100-E1599) : الاضافات كيميائية

اشهر هذه المواد :

(E102)
يرمز هذا الرقم إلى احتواء المنتج على التارترازين، وهي صبغة صفراء لتلوين الطعام، وتوجد عادة على علب صلصة الخردل ومسحوق البودينغ والجبنة المذابة وبعض المشروبات والحلويات.

لكن يؤخذ على هذه الصبغة أنها يمكن أن تكون مسببة للحساسية، خاصة عند الأطفال والأشخاص الذين يعانون من حساسية بسبب الأسبرين أو حمض الصمغ الجاوي (البنزويك)، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من أمراض الربو أو التهاب الجلد التأتبي.

(E104)
يشير هذا الرقم إلى إضافة صفرة الكينولين إلى هذا المنتج، ويكون عادة موجوداً في المساحيق الفوارة والعلكة والأسماك المُدَخّنة والنبيذ المصنوع من الفواكه.

وتشير بعض الدراسات الطبية إلى احتمالية تسبب هذه الصبغة الصفراء في مرض السرطان، لذلك فهي ممنوعة في الولايات المتحدة واليابان والنرويج، كما يمكن أن تؤثر على نشاط الأطفال وقدرتهم الإدراكية.

(E110)
يعني ذلك أن المادة الغذائية الحاملة لهذا الرقم تحتوي على صبغة “أصفر الغروب ف س ف”، وتُضاف إلى علكة العنب ولحم السلمون المهروس وبعض أنواع الجبن.

وكشفت التجارب المختبرية على الحيوانات أن هذه المادة تؤدي إلى الإصابة بسرطان الكلية، كما يُعتقد تسببها في الربو والتهاب الجلد التأتبي والحساسية، لذلك ينصح خبراء الأطعمة الصحية بتجنب تناولها بكميات كبيرة.

(E142)
هو رقم الصبغة الخضراء (S)، وهي موجودة في حلويات النعناع والبازلاء المعلبة وفي بعض المشروبات ومواد التجميل، كما يُصبغ الورق والصوف والجلود بهذه الصبغة الخضراء.

ورغم أن الجسم يطرح هذه الصبغة عند التغوط بعد سبع ساعات من تناولها، فإنها ممنوعة في الولايات المتحدة وكندا واليابان والنرويج. وتشير دراسات إلى أنها من مسببات ألزهايمر، كما أدت إلى تغييرات جينية لدى الحيوانات في التجارب المختبرية.

(E150C)
أليست الأمونيا سامة؟ نعم، لكن ليس حين تكون في صبغة الكراميل. ويوضح هذا الرقم أن هذه الصبغة محتوية على الأمونيا، وتُستخدم في الكولا والويسكي وحساء الخردل لتمنحها اللون البني. وتُنتج هذه المادة من خلال تراكيب سكرية اعتماداً على الذرة المُهجنة. وكشفت دراسات عن أنها تؤثر على النظام المناعي؛ لذلك يربطها علماء أميركيون بمسببات السرطان.

(E151)
يعني هذا الرقم احتواء المنتج الغذائي على صبغة “الأسود البراق ب ن”، وتكون عادة في مهروس الكافيار والحلويات المصنوعة من عرق السوس، بل وحتى في بعض غسول الرأس والصابون السائل، إذ تعمل على صبغها بلون أسود أو بني. وتعتبر هذه المادة من مسببات الحساسية، لذلك يجب على مرضى الربو والتهاب الجلد التأتبي تجنبها.

(E155)
يشير هذا الرقم إلى وجود الصبغة البنية (HT)، وتُستخدم لتلوين الحلويات والكيك والبسكويت والمثلجات والشوكولاتة. وينصح خبراء التغذية بتجنب هذه المادة، خاصة للأشخاص المصابين بالربو والحساسية للأسبرين وراتنج البنزوين.

من (E400) إلى (E495)
تشير هذه الأرقام إلى المواد المكثفة والعوامل المجمدة المُضافة إلى المواد الغذائية، ومنها المربى والمثلجات والبودينغ. وتعتمد بعض أنواع هذه المواد على مكونات حيوانية، في حين تُصنع أخرى من مكونات نباتية.

اترك تعليقاً

Close Menu