تقرير BBC.. تحرش القساوسة بآلاف الاطفال والفتيات داخل الكنائس

اخبار ليل ونهار. تقرير BBC.. تحرش القساوسة بآلاف الاطفال والفتيات داخل الكنائس. كشفت العديد من الفتيات المسيحيات، عن تعرضهن لحالات تحرش جنسي، من قِبل الرهبان والقساوسة، اثناء الاغتسال او ما يعرف بالمعمودية، حيث يتم خلع الملابس بشكل شبه كامل، وكذلك اثناء الرشْم او التدليك بزيت الميرون، وسنتعرف في هذا التقرير المثير، عن الكثير من اسرار ما يحدث داخل الغرف المغلقة في الكنائس، ولاعترافات بعض الفتيات المسيحيات.

هناك عددا من الاسرار الخاصة بالكنيسة، وهذه الأسرار هي بوابة العبور للنصرانية ودخول الملكوت، خاصة أسرار (المعمودية، والرشْم بزيت الميرون والتناول والاعتراف). ولكل سر من تلك الأسرار حكايته وروايته وطريقته، ونحن في هذا الفيديو نعرض فقط، الحقائق بطريقة مجردة، ومُوَثقة، وسنلقي الضوء عن سر المعمودية وسر زيت الميرون.

للكنيسة سبعة أسرار، يجهلها اغلب الناس، وهي:
1 – سر المعمودية.
2- سر الميرون.
3- سر القربان أو تناول جسد الرب ودمه.
4- سر التوبة والاعتراف.
5- سر مسحة المرضى.
6- سر الزيجة او الزواج.
7- سر الكهنوت.

ماهو سر المعمودية ؟

هو السر المقدس رقم واحد فى الكنيسة، والمعمودية كلمة تعنى الاغتسال أو التطهير، والمعمودية في الديانة المسيحية، هي سر إلهي من أسرار الكنيسة ويتوجب على كل مسيحي أن يعتمد كدليل على إيمانه. وتعتبر المعمودية أمرا هاما لأنها تأتي ضمن المأمورية العظمى التي أعطاها المسيح لتلاميذه حين قال: “اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن الروح القدس، وعلّموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به، وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر”.

وفائدة المعمودية، عند المسيحيين، إنها تعمل على غفران الخطايا، كما يجب أن يعتمد جميع المسيحيين، الصغار والكبار على السواء.

هل يتم خلع الملابس أثناء التعميد أو هل يقف الإنسان عاريا (رجلا كان أو امرأة) بين يدى الكاهن ؟

يقول الدكتور “جورج عوض” الباحث النصرانى في موقع المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية: نعم. تقف المرأة عارية تماما، بين يدى الكاهن وكذلك الرجل.

في بداية التعميد، يتم خلع الملابس الخارجية، ويقف المعمد حافيًا، أما عند الدخول في المعمودية تخلع كل الملابس ويصير المعمد عاريا، إذ يقول القديس كيرلس الأورشليمي: “في التو عندما تدخُل المعمودية انزع عنك أغطيتك، نزع الملابس القديمة كصورة لنزع الإنسان العتيق وكل أعماله”.

  تقرير للمخابرات الفرنسية: الاسلام يسود فرنسا واوروبا قريبا

المعمودية هي التشبه بموت المسيح وقيامته. ونزع الملابس عند القديس كيرلس الأورشليمي، شبيه بعري المسيح فوق الصليب: “أنتم عرايا، بدون ملابس، متشبهين هكذا بالمسيح فوق الصليب، عاريًا من ملابسه”.

نفس الشئ يقوله الأب ثيودور: “عاريًا كان آدم في البداية، ولم يخجل أبدًا من نفسه، لذلك يجب أن تتجرد من ملابسك التي كانت البرهان لقرار الإدانة الذي حقَّر الإنسان، وجعله في احتياج إلى الألبسة”.

الرشْم بزيت الميرون:

يحتل زيت الميرون في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية مكانة مقدسة، فهو السر الثاني من أسرار الكنيسة السبع، ويتم بعد سر التعميد، والميرون كلمة يونانية، معناها دهن أو رائحة عطرة، وهو بديل لوضع اليد لحلول الروح القدس على المعمدين. يسمى أيضا زيت البهجة، وهذه الكلمة تطلقها الكنائس الشرقية والغربية منذ القرن الأول الميلادى على سر المسحه المقدسة.

وطبقا لمعتقدات الكنيسة – كما ذكر الأنبا بنيامين في كتاب “اللاهوت الطقسي”، الذي يتم تدريسه في الكلية الاكليريكية – فإنه “بالمعمودية يتم طرد الشيطان من الإنسان، ولا يكون الإنسان مِلكا للشيطان. الإنسان يُولد مِلك للشيطان، وفي المعمودية يخرج من مملكة الشيطان، وعن طريق زيت الميرون تُغلق كل المنافذ التي من الممكن أن يدخل الشيطان مرة أخرى من خلالها”.

ولذلك يتم بعد التعميد رشْم (مسح وتدليك) الشخص، سواء كان ولدا او بنتا، شابا او فتاة، رجلا او امرأة، في جميع منافذ جسمه بزيت الميرون، حتى الاعضاء التناسلية، كما وصف الأنبا بنيامين، في كتابه ردا على سؤال “ماهي أجزاء الجسم التي يتم رشمها؟”، قال: “هى تشمل كل منافذ الجسم بداية من النافوخ والمنخرين والفم والأذنين والعينين، والكاهن يرشم هذه الاجزاء اولا على شكل صليب ثم يرشم عند القلب والسرة وتحت السرة، وأمام القلب من الظَهر حتى آخر العمود الفقري، وهو صلب الإنسان والزراعين (الكتف وتحت الإبط) والرجلين والركبة من فوق ومن تحت، ومفاصل المشط من الناحيتين”.

ومجموع هذه الرشُومات 36 رشمة بحسب طقوس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

وعلى اليويتوب هناك الكثير من المقاطع للرهبان والقساوسة التي تؤكد وجود عملية رشم الفتيات المسيحيات، منها هذا الفيديو الشهير بعنوان: قسيس مصري لابد تدليك الاعضاء الجنسية للفتيات بالزيت داخل الكنيسة.

وهناك فيديو اخر متداول على اليوتيوب للدكتورة المصرية، سوزي حليم، في ندوة لها مع النساء داخل احدى الكنائس، تقول ان جسد الفتاة او المرأة هو طاهر ومقدس، حيث انه مرشوم بزيت الميرون في 36 رشمة، من بينها الاعضاء التناسلية.

  فيديو.. شاب كويتي سُجن 15 عاما في امريكا فاصبح داعية واسلم المئات على يديه

وسر الميرون له مسميات كثيرة في الكنيسة فيقال: سر المسحة المقدسة، أو سر حلول الروح القدس، او سر التثبيت، او ختم الروح القدس.

تركيبة زيت الميرون:

يتكون زيت الميرون من 27 مادة عطرية مذكورة جميعها في الكتاب المقدس، يتم خلطها بنسب معينة مع زيت الزيتون النقي، وهذه المواد لا تُزرع كلها في مصر.

وبحسب كتاب عمل زيت الميرون، بعض هذه الزيوت العطرية معروف ومنتشر مثل جوزة الطيب والحبهان، والزعفران والقرفة، والقرنفل واللافندر، والبعض الآخر غير متداول اسمه، مثل الأصطرك والبسباسة، وتين الفيل ودار شيشعان، ودار سين، والصبر السقطري، والصندل المقاصيري، وعنبر خام غير حيواني، وقسط هندي.

طريقة الرشْم بزيت الميرون:

يستخدم زيت الميرون (زيت المسحة المقدسة) بَعد تعميد الأفراد مباشرة، بأن يمسح رجل الدين (الكاهن أو الأسقف أو البطريرك) عند الفم والأذنين والعينين والرأس والقلب والسُرة، وتحت السرة، والاعضاء التناسلية، والرجلين والكتفين، بحيث يبلغ عدد المسْحات المقدسة 36 مسحة، وفقا لطقس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وبهذه المسْحات المقدسة يتم غلق المنفذ أمام الشيطان للدخول لهذا الشخص والتمكن منها بحسب العقيدة المسيحية.

كذلك يستخدم زيت الميرون في تقديس مياه المعمودية وتدشين الكنائس وتكريس مذابح الكنيسة (بالمسح عليها بزيت الميرون).

اعترافات الفتيات، وما خفي كان اعظم:

كشفت هيئة بي بي سي البريطانية، عن وجود آلاف الحالات من التحرش والاغتصاب، قام به قساوسة ورهبان، داخل الكنائس الغربية، من بينها، قيام 300 قس بالتحرش جنسيا بآلاف الأطفال بولاية بنسلفانيا الأمريكية، كما كشفت الهيئة البريطانية، عن قيام قساوسة كاثوليك ألمان بالتحرش بآلاف الأطفال على مدى 70 عاما، كما تم اتهام الرجل الثالث في الفاتيكان بالاعتداء الجنسي على أطفال، ليس هذا وفقط، بل وقد أكد بابا الفاتيكان، فرانسيس، باعتداء قساوسة جنسيا على راهبات في الكنيسة الكاثوليكية، وغيرها الكثير من القضايا والتُهم.

كما كشف صحيفة التايمز البريطانية عن فضائح جنسية مروعة داخل مدرسة داخلية كاثوليكية في المملكة المتحدة، واكدت لجنة تقصى الحقائق ان مدرسة آمبليفورث، الواقعة في شمال إنجلترا، قد سمحت “بازدهار ثقافة اعتداءات جنسية مروعة على مدى عقود”، وفقا لصحيفة التايمز البريطانية، كما نقلت الصحيفة أن التحقيق خلص أيضا إلى أنه “تم إعطاء الأولوية لحماية سمعة الكنيسة على حساب حماية الأطفال”، وأن الرهبان كانوا قد “انغمسوا في سلسلة من الاعتداءات الجنسية على أطفال”.

  داعية مصري يبدع في وصف النبي صلى الله عليه وسلم ويبهر الحضور

كما دعا مسؤول سابق في الفاتيكان البابا فرانسيس للاستقالة بسبب تجاهله الاعتداءات الجنسية في الكنيسة على مدار عقود طويلة.

كما كشفت العديد من الفتيات المسيحيات، عن تعرضهن لحالات تحرش جنسي، من قِبل الرهبان والقساوسة، اثناء الاغتسال او ما يعرف بالمعمودية، حيث يتم خلع الملابس بشكل كامل، وكذلك اثناء الرشْم او التدليك بزيت الميرون، ومن المعروف ان اغلب القساوسة والرهبان، يحرم عليهم الزواج، إذ تمنع الكنيسة الكاثوليكية زواج الكهنة، بينما تسمح الكنائس الأرثوذكسية الشرقية بزواج الكهنة وتفرض البتولية على الرهبان وحدهم، وكذلك حال الكنائس البروتستانتية التقليديّة.

وتمتليء شبكات التواصل الاجتماعي، بالعديد من اعترافات وقصص الفتيات المسيحيات، سواء من مصر، او باقي دول العالم، اللاتي اشهرن اسلامهن، ومن بينهن، الفتاة المصرية، ريم رمزي ميخائيل، والتي غيرت اسمها بعد اسلامها الى ريم محمد عبدالله.

وكذلك الفتاة المصرية، مريم ميلاد عطاالله شنودة، التي اعلنت اسلامها، وغيرت اسمها الى مريم محمد عبدالله محمد، والتي كشفت عن تحرش احد الرهبان بها.

وفي النهاية، يجب التأكيد ان المسيحية هي دين سماوي، وإن سيدنا عيسى، هو رسول من عند الله تعالى، ولكن هذه الديانة قد تم تحريفها بشكل كبير، مثل الديانة اليهودية، واغلب المعتقدات والطقوس وماهو موجود في الكتب المقدسة لديهم، قد تم تحريفها وتبديلها، حيث يوجد اكثر من نسخة للانجيل والتوراة حول العالم، الا ان القرآن الكريم، هو الكتاب السماوي الوحيد الذي تعهد الله سبحانه وتعالى، بحفظه الى يوم الدين، وإن الدين الاسلامي، هو الدين النهائي، الذي ارتضاه الله عز وجل للبشرية جميعا، يقول الله تعالى في كتابه الكريم: (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ)، وكذلك قوله تعالى: (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ).

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم، في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم: (وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هذِهِ الأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلاَ نَصْرَانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ، إِلاَّ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ).

اترك تعليقاً

Close Menu