بالفيديو.. اردوغان لابن سلمان: كفاكم كذبا ولن اهدأ الا بمحاكمة قتلة خاشقجي

محمد بن سلمان, ولي العهد السعودي, وزير الدفاع السعودي, اخبار السعودية

اخبار ليل ونهار. اردوغان لابن سلمان: كفاكم كذبا ولن اهدأ حتى محاكمة قتلة خاشقجي. قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أنقرة لن تطمئن حتى يعلن عن الجهة التي أمرت بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، معتبرا أن هذا من مصلحة السعودية، كما رفض تشكيك ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في وقوع الجريمة.

وفي مؤتمر صحفي بختام قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين قال أردوغان إن السعودية سعت إلى إنكار الحقيقة بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، ثم حاولت تشويه الحقائق وبعدئذ اعترفت بوقوع الجريمة حيث حملت تصريحات السعوديين تناقضات وأكاذيب. إلا أن الجريمة كُشفت للعالم كله بفضل موقف بلاده الحازم.

وأضاف “نحن لم ولن ننظر قطعا إلى هذا الموضوع على أنه موضوع سياسي. هذه الحادثة جريمة وضيعة، وسنبقى ننظر إليها على هذا الأساس. ويؤسفني القول إن السلطات الحقوقية والإدارية التركية لم تحصل على الدعم اللازم من السلطات السعودية بخصوص التحقيق”.

وأكد أردوغان أن تركيا لا تريد إلحاق الضرر بالأسرة الحاكمة في السعودية أو الفت في عضدها، وأن حل القضية سيكون أيضا في صالحها، مؤكدا أنه يرفض قول ولي العهد السعودي بأنه لا يمكن اتهام أحد بجريمة قتل خاشقجي بدعوى أنه لم يثبت وقوع الجريمة أصلا.

وأضاف الرئيس التركي “على الرغم من أن المسؤولين السعوديين اعترفوا بمجيء 15 شخصا من السعودية إلى إسطنبول بطائرتين، وأن ما حصل كانت عملية مخططا لها، إلا أننا نراهم اليوم يتراجعون عن اعترافهم الأول”.

وأوضح أردوغان في كلمته التي جاءت بعد لقاء مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن السعودية لم تسلّم تركيا أي معلومة عن مصير الجثة، مذكّرا بأن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير تحدث في البداية عن متعاون محلي، وعندما طلبت تركيا الكشف عن هويته لم تتلق أجوبة.

وتابع “للأسف، لم يحصل مكتب المدعي العام بإسطنبول على محاضر التحقيق مع المشتبه بهم الذين يتم استجوابهم في السعودية. إن محاكمتهم في تركيا ستكون مفيدةً لإزالة استفهامات المجتمع الدولي. لا يمكن للعالم الإسلامي أو المجتمع الدولي أن يهنأ له بال أو يقر له قرار قبل الكشف عن جميع المتورطين. من أمر منهم ومن نفذ هذه الجريمة المروعة”.

وأضاف أردوغان أن رئيس الوزراء الكندي طرح موضوع مقتل خاشقجي على بن سلمان وأجابه “جوابا لا أصدقه”، مؤكدا أنه من “اللحظة الأولى التي علمنا فيها بالجريمة حشدنا جميع طاقاتنا من أجل الكشف عن ملابساتها”.

تدويل قضية اغتيال خاشقجي

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده لن تتردد في اللجوء إلى التحقيق الدولي إذا وصل مسار قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى طريق مسدود.

وقال الوزير التركي في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء في العاصمة البلجيكية بروكسل، إن التحقيق في الجريمة مستمر “وسنواصل حتى النهاية، ولن نتردد في اللجوء إلى التحقيق الدولي إذا حصل انسداد في مسار القضية”.

وتطرق أوغلو إلى “المتعاون المحلي” الذي ورد في إحدى الروايات السعودية بشأن الجريمة فقال إنه “لم يأت من الشارع لذا فإن اسمه ومعلومات الاتصال به موجودة عند السعودية”، مضيفا أن على السعودية إطلاعنا على المعلومات التي تصل إليها بالتحقيق في قضية خاشقجي.

في سياق متصل، جددت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه مطلبها بإجراء تحقيق دولي في قضية قتل خاشقجي، وقالت إن التحقيق الدولي يحتاج إلى طلب من دولة عضو في مجلس الأمن، وهو ضروري لتحديد المسؤولين عن العملية التي وصفتها بالبشعة، وذلك في كلمة ألقتها في مؤتمر صحفي بجنيف بمناسبة مرور سبعين عاما على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وفي وقت سابق اليوم أصدر المدعي العام التركي مذكرة اعتقال بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري، وسعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي، على خلفية جريمة خاشقجي.

وقال مكتب المدعي العام لإسطنبول إنه يعتقد أن هناك “اشتباها قويا” بأن عسيري والقحطاني شاركا في التخطيط لقتل خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول، مضيفا أن تهمتهما هي القتل العمد مع التعذيب بوحشية والتخطيط المسبق.

وبعد تقييم الطلب، قررت محكمة صلح الجزاء التركية إصدار مذكرة توقيف بحق عسيري والقحطاني.

وتعليقا على الموضوع، قال مسؤول تركي إن تحرك الادعاء العام يعكس قناعته بأن الرياض لن تتخذ أي إجراءات رسمية ضد عسيري والقحطاني، داعيا السعودية إلى تهدئة المخاوف الدولية من خلال تسليم كل المشتبه في قتلهم خاشقجي إلى تركيا.

وأضاف المسؤول التركي أن الرياض لم تقدم إجابات عن الأسئلة المتعلقة بمصير جثة خاشقجي ومن أصدر أمر القتل.

موضوعات ساخنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *