أردوغان: اتركوا التدخين لانه حرام واشربوا الشاي

اخبار ليل ونهار. أردوغان: اتركوا التدخين لانه حرام واشربوا الشاي. أردوغان يبهر العالم من جديد، تصرف جديد من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يؤكد به خوفه على مصلحة شعبه، الذي انتخبه وجاء به، حيث ان هناك فارقا كبيرا ما بين الحاكم المنتخب من الشعب، وبين الحاكم الذي جاء بالتزوير او بالوراثة او الانقلابات العسكرية، لذلك لاتستغرب مما فعله ويفعله اردوغان، فهو لم يفعل الا مايجب ان يفعله اي مسئول يخشى الله تعالى ويحرص على مصلحة الناس.

وفي الحديث الشريف الصحيح، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللهُ رَعِيَّةً، يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ، إِلَّا حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ).

اذا كان هذا حال الحاكم الذي يغش رعيته، فكيف الحال بمن يقتل ويعذب شعبه في السجون والمعتقلات بل في الشوارع والبيوت، ويزيد العبء والفقر والضنك عليهم، برفع اسعار السلع والخدمات الاساسية؟!، فماهو مصير هؤلاء الحكام عند ربهم؟

فماذا فعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي رفض المليارات من الدولارات مقابل مصلحة شعبه، الذي تعتبره الشعوب العربية والاسلامية اردوغان زعيما اسلاميا حقيقيا، في المقابل تجد من الحكام العرب من يكره ويبغض اردوغان بل ويحقد عليه، كل هذه الاجابات والمزيد سنتعرف عليها باذن الله تعالى، كونوا معنا.

950366911201

نصح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “المعروف بكرهه للخمور والسجائر” شعبه بالإقلاع عن تدخين السجائر العادية والالكترونية، قائلاً “دعونا نرمي السجائر ونشرب الشاي”.

وقال أردوغان: “دعونا نرمي السجائر ونشرب شاي ريزي” في إشارة إلى الشاي المنتج بمسقط رأسه في منطقة البحر الأسود، وأضاف “أنا لا أقدم مقترحات كثيرة، لكن كرئيس أقول لأولئك الذين أحبهم إن هذا حرام”.

أردوغان أضاف خلال كلمته في مؤتمر لمناهضة التدخين في إسطنبول، أنه أمر وزير التجارة بعدم السماح “أبدا” بإنتاج السجائر الإلكترونية في تركيا وقال إن شركات التبغ تزداد ثراء “من خلال تسميم” الناس.

  بالفيديو.. شاهد كيف استقبل ترامب الرئيس اردوغان وزوجته؟!

وقد كشف أردوغان عن محاولات شركات السجائر اقامة مصانع ضخمة داخل تركيا، الا انه قال: “طلبوا منا مكانا وتصريحا لإنتاج هذه السجائر الإلكترونية. لم نمنحهم ولن نفعل”.

واضاف أردوغان: “إنهم يريدون الاستثمار في تركيا… اذهبوا واستثمروا في مكان آخر”.

وغالبا ما يحث أردوغان، المعروف بكرهه للكحول والسجائر، الأتراك على الإقلاع عن التدخين وشرب الخمر.

وفي عام 2013 فرضت الحكومة التركية حظرا على كل إعلانات وعروض الترويج والرعاية لمنتجات الخمور والتبغ في البلاد. وغالبا ما تُطمس هذه المنتجات في البرامج التلفزيونية.

وتفيد بيانات منظمة الصحة العالمية أن نحو 27% من إجمالي سكان تركيا الذين تزيد أعمارهم على 15 عاما يدخنون السجائر في عام 2016 بانخفاض من نحو 31% في 2010، ويمثل الذكور غالبية المدخنين.

مع أن التدخين غير محظور قانونا في تركيا فإن شراء أو توزيع السجائر الإلكترونية يعد مخالفا للقانون. ومع ذلك يشتري البعض السجائر الإلكترونية من موزعيها عبر الإنترنت.

حقيقة السجائر الالكترونية:

تعمل السجائر الإلكترونية عن طريق سخان حراري لتسخين سائل يحتوي على النيكوتين الموجود داخلها، ليتحول السائل إلى بخار النيكوتين الذي يستنشقه المدخنون بدلا عن حرقه كما يتم في السجائر المعتادة.

السجائر الإلكترونية، يتم التسويق لها كذبا انها أكثر أمانا لتدخين التبغ، وقد حظرت دول عديدة مؤخرا، من بينها أستراليا والبرازيل والهند واليابان، السجائر الإلكترونية أو فرضت عليها قيودا، في حين أعلنت الولايات المتحدة خططا لحظر بيع السجائر الإلكترونية ذات النكهات.

وقد حثت الجمعية الطبية الأميركية المواطنين على الكف عن تدخين أي من أنواع السجائر الإلكترونية، وذلك بعد اصابة المئات بأمراض الرئة ووفاة ما لا يقل عن خمسة أشخاص لأسباب تتعلق باستخدام هذه المنتجات.

  أردوغان يلقي برسالة ترامب في سلة القمامة ويهين نائبه.. فيديو

ودعت الجمعية، وهي إحدى أكثر جماعات الأطباء نفوذا بالولايات المتحدة، الأطباء إلى إبلاغ المرضى بأخطار السجائر الإلكترونية بما في ذلك المواد السامة والمسرطنة وإعلام الولايات أو سلطات الصحة المحلية سريعا بأي حالة اشتباه في أحد أمراض الرئة لسبب يتعلق بهذا النوع من السجائر.

وقالت رئيسة الجمعية الطبية الأميركية باتريس هاريس في بيان “علينا ألا نقف مكتوفي الأيدي في وقت تظل السجائر الإلكترونية دون ضابط. نحث إدارة الغذاء والدواء على الإسراع في وضع القواعد التنظيمية للسجائر الإلكترونية وسحب كل المنتجات غير الخاضعة لضوابط من السوق”.

تليف الرئة:

كانت دراسة أميركية حديثة قد حذرت من أن التعرض المزمن لدخان السجائر الإلكترونية يعطل وظيفة الرئة الطبيعية، ويقلل أيضًا من قدرة الخلايا المناعية الموجودة بالرئتين على مواجهة العدوى الفيروسية.

وأجرى الفريق دراسته على مجموعة من الفئران للتحقيق من آثار التعرض المزمن لأبخرة السجائر الإلكترونية، ودخان التبغ التقليدي على وظيفة الرئة.

وراقب الفريق أربع مجموعات من الفئران، تعرضت الأولى لدخان السجائر الإلكترونية التي تحتوي على النيكوتين في مذيبات الأبخرة الشائعة، والثانية لأبخرة السجائر الإلكترونية خالية النيكوتين، أما المجموعة الثالثة فتعرضت لدخان التبغ التقليدي، ولم تتعرض الرابعة لدخان السجائر الإلكترونية أو التقليدية.

وتعرضت الفئران لدخان التبغ أو أبخرة السجائر الإلكترونية لمدة أربعة أشهر، وهذه المدة توازي تعرض إنسان بدأ التدخين في سن المراهقة حتى وصل العقد الخامس من عمره.

ووجد الباحثون أن تدخين السجائر العادية يزيد بشكل ملحوظ من خطر الإصابة بانتفاخ الرئة، وهي حالة تتلف فيها الأكياس الهوائية بالرئتين مما يسبب ضيق التنفس.

ووجدوا أيضًا أن الفئران -التي تعرضت بشكل مزمن لدخان السجائر الإلكترونية المحتوية على النيكوتين- قد أصيبت بأضرار شديدة بالرئتين والتهابات مفرطة تشبه تلك الموجودة لدى المدخنين من البشر المصابين بانتفاخ الرئتين نتيجة التدخين التقليدي.

  بالفيديو.. نهاية نتنياهو

وبشكل غير متوقع، رصد الباحثون أن دخان السيجارة الإلكترونية خالية النيكوتين -التي يعتبرها البعض آمنة- تسببت في تلف الرئتين.

كما رصد الباحثون تراكم الدهون بشكل غير طبيعي بالرئتين، مما أدى إلى تعطيل بنية الرئة الطبيعية ووظيفتها، وتراجع قدرة خلايا الرئة المناعية على مواجهة فيروسات الإنفلونزا.

وقالت د. فرح خيرماند قائد فريق البحث “الدراسة كشفت أن أبخرة السجائر الإلكترونية تؤثر بالسلب على وظيفة الخلايا المناعية بالرئة، وتمثل هذه الخلايا خط الدفاع الأول ضد الالتهابات الفيروسية مثل تلك التي يسببها فيروس الإنفلونزا”.

وأضافت: السجائر الإلكترونية تعد حاليًا أكثر بدائل التبغ شيوعًا بأوساط المراهقين، حيث تقبل عليها أكثر من ثلاثة ملايين منهم وحوالي عشرة ملايين من البالغين بالولايات المتحدة.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن النكهات المستخدمة بالسجائر الإلكترونية تسبب استجابات التهابية وتأكسدية في خلايا الرئة.

كما أن آثار تلك النكهات تمتد إلى الدم، فهي سامة وتتسبب في الموت المبرمج لخلايا الدم البيضاء.

العثور على مادة خطيرة بالسجائر الإلكترونية:

عثر مسؤولين في مجال الصحة بالولايات المتحدة على “خلات فيتامين هـ” (vitamin E acetate) في عينات من منتجات السجائر الإلكترونية ربما تكون مرتبطة بزيادة أمراض الرئة في أنحاء البلاد.

وأفادت صحيفة “واشنطن بوست” بأن محققين في إدارة الأغذية والأدوية اكتشفوا هذه المادة الكيميائية في منتجات السجائر الإلكترونية التي يتم يدخنها أشخاص ظهرت عليهم أعراض مرضية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن “خلات فيتامين هـ” -وهي مادة مشتقة من ذلك الفيتامين- يمكن أن تكون خطيرة عند استنشاقها.

اترك تعليقاً

Close Menu