بالفيديو.. شاهد كيف استقبل ترامب الرئيس اردوغان وزوجته؟!

اخبار ليل ونهار. بالفيديو.. شاهد كيف استقبل ترامب الرئيس اردوغان وزوجته؟!. شاهد كيف استقبل الرئيس الامريكي دونالد ترامب، الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في البيت الابيض، والفارق الكبير بين استقبال ترامب لاردوغان وبين استقبال ترامب لبعض الحكام العرب، هكذا يتعامل العالم مع الحاكم القوي العادل المنتخب الذي جاء بارادة الشعب، الذي يختار الافضل والاصلح، عكس من جاء حاكما بالوراثة او بالعائلة او بالانقلاب العسكري او بتزوير الانتخابات.

بعد أشهر من التوتر، استقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره التركي الرئيس رجب طيب أردوغان في البيت الأبيض بحفاوة بالغة، قائلا إنه من أشد المعجبين به، في وقت تشهد العلاقات بين البلدين الحليفين بحلف شمال الأطلسي (الناتو) توترا ملحوظا وخلافات في عدة قضايا.

وصرح ترامب لدى استقباله اردوغان في البيت الأبيض بأن علاقته بالرئيس التركي “جيدة”، وقال ترامب إنه سيتم مناقشة النظام الصاروخي الروسي إس- 400 الذي اشترته تركيا وبرنامج المقاتلات الأمريكية إف- 35، الذي تم تعليقه مع أنقرة.

وأشاد ترامب بأردوغان قائلا قبل أن يدخل كلاهما في اجتماع مغلق: “أنا والرئيس صديقان حميمان. ويفهم كل منا بلاد الآخر”. وأضاف ترامب أن القوات الأمريكية في سوريا أمّنت موارد النفط. وقال إن كلا من القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة وتركيا تحتجز مقاتلين من تنظيم “داعش”، واشار الى أن وقف إطلاق النار في شمال سوريا صامد بين تركيا والقوات التي يقودها الأكراد.

  اسرار ادراج ارامكو في البورصة السعودية

وبعد الاجتماع عقد الرئيسان مؤتمرا صحفيا قال فيه ترامب إنه عقد “اجتماعا رائعا وإيجابيا للغاية” مع أردوغان وأن محادثاتهما كانت “صريحة ومثمرة”. وأضاف ترامب: “أنا من أشد المعجبين بالرئيس (أردوغان)”.

وقال أردوغان إن قرار مجلس النواب الأمريكي بشأن الأرمن “يلقي بظلاله على العلاقات” بين بلاده والولايات المتحدة. وأضاف: “أخبرت الرئيس (ترامب) أن القرارات التي اتخذها مجلس النواب أساءت إلى شعبنا وألقت بظلالها على علاقاتنا”.

وأشار أردوغان إلى أن ما جرى للأرمن “قبل حوالي 104 سنوات في ظل ظروف الحرب يجب أن يناقشه المؤرخون، لا الساسة”، مضيفا أن تركيا مستعدة لفتح أرشيفها في هذا الشأن.

وكان مسؤول بارز بالبيت الأبيض قد أكد قبيل الزيارة أن الولايات المتحدة لن تتخلى بسهولة عن التحالف مع تركيا. وقال المسؤول، عن التحالف بين البلدين والممتد لـ70 عاما: “لن نتخلى بسهولة عنه إذا ما كان هناك طريق ما للمضي قدما”. وأضاف أن الرئيس ترامب “ملتزم بالمشاركة والدبلوماسية المباشرة، عندما يكون الأمر شديد الأهمية، وكذلك أردوغان نفسه”.

وتوترت العلاقات بين البلدين بسبب إطلاق تركيا عملية في شمال شرق سوريا ضد الأكراد حلفاء واشنطن، وبسبب شراء تركيا لأنظمة دفاع جوي روسية متقدمة، إلى جانب إصرار تركيا على مطلبها المتعلق بضرورة قيام الولايات المتحدة بتسليمها المعارض فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تتهمه أنقرة بالمسؤولية عن المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها البلاد عام 2016 .

  بالفيديو.. شاهد ماذا يفعل اردوغان في سوريا؟!

ترامب يهدد سلمان وابنه للمرة الثالثة: أنا جاد جدا.. إدفع مقابل حماية العرش السعودي

مازال ترامب يقوم على قدم وساق بمسلسل الاستغلال والابتزاز المستمر لاموال الشعب السعودي، من خلال تهديد عائلة آل سعود، لدفع المزيد من المليارات، حيث هدد ترامب العاهل السعودي قائلا: لن تبقى في الحكم لأسبوعين دون حمايتنا، وفي خطاب اخر قال ترامب لسلمان للمرة الثالثة: أنا جاد جدا.. إدفع مقابل حماية العرش السعودي.

وجاء ذلك بدون اي رد فعل من الجانب السعودي الرسمي، الذي التزم الصمت واصابه الخرس وابتلع الاهانة، من اجل البقاء في كرسي الحكم، مهما كان الثمن.

وقال ترامب لقناة “إن بي سي” الأمريكية ردا على سؤال عما إذا كان سيعمل بوصايا الأمم المتحدة ويأمر الـ”إف بي آي” بالتحقيق في قضية مقتل خاشقجي: “أعتقد أنه تم التحقيق بهذه القضية بعمق”.

كما أشار ترامب مجددا إلى أن على السعودية دفع ثمن الحماية التي توفرها لها الولايات المتحدة، وأضاف: “تحدثت في الصباح الباكر مع الأمير (محمد بن سلمان) وأخبرته أنه يجب أن يدفع لنحميه”.

وعندما سأله المحاور: “وطالما أنهم يدفعون ستتغاضى عن بعض سلوكياتهم المشابهة لهذه؟”، فأجاب ترامب: “لا”، لكنه أشار إلى أن بعض دول المنطقة ومنها إيران “ترتكب أفعالا أكثر فظاعة مما حدث لخاشقجي”، حسب زعمه.

  بالفيديو.. نهاية نتنياهو

ترامب يعرض صفقاته مع السعودية بشكل مهين لابن سلمان:

فوجئ الجميع بالطريقة المهينة التي استعرض فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صفقاته مع المملكة العربية السعودية خلال لقائه مع ولي عهدها بن سلمان.

وقال ترامب خلال اللقاء: “سوف نعيد مليارات الدولارات إلى الولايات المتحدة، نحن نفهم ذلك، وهم يفهمونه أيضا”.

وبطريقة مهينة، وعبر ألواح عرضها أمام الصحفيين، كانت توضع بعكس وجه ولي العهد السعودي، قدم ترامب نبذة عن الأسلحة، وقال إنها “من أجل حمايتهم”.

وأضاف: “مليار و525 مليون دولار، و645 مليون دولار… و6 مليارات دولار”، ووجه حديثه لابن سلمان قائلا: “هذا فتات بالنسبة لكم”.

وقال ترامب: “السعودية دولة ثرية جدا، وسوف تعطي الولايات المتحدة بعضا من هذه الثروة كما نأمل، في شكل وظائف، وفي شكل شراء معدات عسكرية”.

وكان ترامب قد قام باكبر عملية حلب في تاريخ البشرية، واستولى على اكثر من 400 مليار دولار في زيارة واحدة الى السعودية، وقام سلمان باهداءه سلسلة من الذهب الخالص يقدر ثمنها بملايين الدولارات.

يأتي ذلك، في حين يرفض اغلب الشعب السعودي استمرار سرقة ثرواته وخيراته على يد عائلة آل سعود، الا انه لايُعلن ذلك بشكل مباشر، خوفا من البطش والاعتقال، الا انه ينتظر اللحظة المناسبة التي تعيد الكرامة والعزة لارض الحرمين الشريفين، ولعلها قريبة باذن الله تعالى.

اترك تعليقاً

Close Menu