أردوغان يلقي برسالة ترامب في سلة القمامة ويهين نائبه.. فيديو

اخبار ليل ونهار. أردوغان يلقي برسالة ترامب في سلة القمامة ويهين نائبه.. فيديو. كشفت هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي من مصادر خاصة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ألقى رسالة نظيره الأمريكي دونالد ترامب “في سلة القمامة”.

في رسالة مؤرخة في التاسع من أكتوبر، أُرسلت بعد سحْب القوات الأمريكية من سوريا، قال ترامب في رسالته لأردوغان: “لا تكن عنيدا. لا تكن أحمق!”.

وقالت مصادر رئاسية تركية لبي بي سي إن مضمون الرسالة “رُفض تماما” من قبل أردوغان.

وفي يوم استلام الرسالة، شنت تركيا هجوما عبر الحدود ضد قوات ذات قيادة كردية.

وقال ترامب في الرسالة: “دعنا نعقد صفقة جيدة! أنت لا ترغب في أن تكون مسؤولا عن ذبح آلاف الأشخاص، وأنا لا أرغب في أن أكون مسؤولا عن تدمير الاقتصاد التركي – ولسوف أفعل”.

وأضاف ترامب في الرسالة: “سيشهد لك التاريخ إنْ أنت أحسنت التصرف في هذا الصدد. ولسوف يصورك كشيطان أبديّ إنْ أنت سلكت طريقا آخر”.

وردًا على ذلك، قالت مصادر رئاسية تركية: “الرئيس أردوغان استلم الرسالة ورفضها بشكل قاطع، ورمى بها في سلة المهملات”.

وهو الامر الذي قوبل برد فعل قوي من جانب العديد من الشعوب العربية والاسلامية بالاعجاب الشديد والشعور بالاعتزاز والفخر بوجود هذا القائد المسلم، الذي يعتبره الكثيرون زعيما للامة الاسلامية.

غاب التبسم وحضر التجهم.. ووضع العلم الامريكي صغيرا.. شاهد كيف استقبل أردوغان نائب الرئيس الأميركي؟

في لقاء سيطر عليه التجهم وغابت عنه الابتسامات، التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مايك بنس نائب الرئيس الأميركي في إطار زيارة رسمية يقوم بها الأخير إلى أنقرة.

  صدمة ترامب من احتراق كاليفورنيا وتفحم مصانع الخمور

وذكرت مصادر من الرئاسة التركية أن جدول أعمال اللقاء يتمحور حول مناقشة عملية “نبع السلام” العسكرية التي أطلقها الجيش التركي وقوات المعارضة السورية شمال شرقي سوريا، والعلاقات الثنائية في ظل العقوبات الأميركية الأخيرة على تركيا، ومطالبة الرئيس دونالد ترامب تركيا بوقف هذه العملية.

لكن مراقبين لاحظوا حالة من التجهم الشديد على وجوه الرئيس التركي ونائب الرئيس الأميركي والمسؤولين من البلدين الذين حضروا اللقاء، كما غابت ابتسامات المجاملة الدبلوماسية التي عادة ما تظهر لحظة التقاط الصور في مثل هذه اللقاءات الرسمية.

وغاب العلم الأميركي أيضا عن المشهد باستثناء علم صغير وُضع على طاولة بين أردوغان وبنس، بينما وُضع علمان تركيان بحجم كبير خلفهما.

وفسر مراقبون غياب وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو -الذي يرافق بنس في زيارة أنقرة- عن اللقاء برفض الرئيس التركي مقابلته على خلفية تصريحات اعتبرت مسيئة لتركيا.

قبل يوم من سفره إلى أنقرة، نشر نائب الرئيس الأميركي صورا له مع القس الأميركي أندرو برونسون الذي كان مسجونا في أنقرة على خلفية اتهامه بالتجسس، قبل أن تُفرج عنه بعد عقوبات أميركية.

وقد أعلن نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، أن تركيا وافقت على تعليق العمليات التركية بشمال سوريا من أجل السماح لمقاتلين أكراد بالانسحاب.

وستتوقف كل العمليات العسكرية لمدة 120 ساعة، فيما ستساعد الولايات المتحدة على تنفيذ “انسحاب منظم” للمسلحين.

وقال وزير الخارجية التركي: لن نوقف عملية “نبع السلام” بل سنعلقها حتى نراقب انسحاب التنظيمات الإرهابية.

يُذكر أن الرئيس أردوغان أكد في تصريحات جديدة أن عملية “نبع السلام” لن تتوقف حتى تحقق أهدافها، وهي تطهير المنطقة التي حددتها تركيا منطقة آمنة في شمال سوريا من وحدات حماية الشعب الكردية.

  شيخ الازهر: الظلم هو سبب كل بلاء وليس الارهاب

لماذا لا يجرؤ بن سلمان او بن زايد او السيسي على اغضاب ترامب:

ابن سلمان لديه مشكلة في الشرعية لحكم السعودية، حيث ان والده العاهل السعودي سلمان هو من قام بتقليده منصب ولي العهد، بالقوة بدلا من الامير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، فكان من الضروري تقديم قربان ولاء وطاعة الى الولايات المتحدة واسرائيل لضمان الموافقة على تنفيذ القرار، لذلك يرضخ ولي العهد السعودي لجميع أوامر ترامب من أجل اثبات اقدامه على كرسي الحكم.

ونفس الوضع في الامارات، التي يحكمها فعليا محمد بن زايد، بدون اي سلطة شرعية، حيث ان الحاكم الرسمي للامارات هو خليفة بن زايد آل نهيان، ولكنه اصيب بعدد من الامراض الخطيرة، وقام بن زايد بتهميش دوره والاستيلاء على سلطات الحكم، مما جعله يسترضي ترامب واسرائيل لكي يضمن الاستمرار في الحكم.

واما في مصر، فقد استولى السيسي على الحكم بانقلاب عسكري دموي هو الابشع في تاريخ مصر على الاطلاق، وانقلب على اول رئيس منتخب هو الدكتور محمد مرسي، رحمه الله تعالى، الذي كان يريد ان تكون لمصر دور الريادة والقيادة في المنطقة، وهو الامر الذي ازعج الولايات المتحدة واسرائيل، مما جعلهم يتفقون على الانقلاب عليه، وتنصيب السيسي ذو الاصول اليهودية، الذي ينصب العداء لكل ماهو اسلامي، ويرتمى في احضان تل ابيب.

وقد اثبت التاريخ بما لايدع مجالا للشك، ان من يحارب الاسلام ويوالي اعداء الاسلام، ستكون نهايته مأساوية، سواء بثورة شعبية تطيح به، او من خلال التخلص منه من قبل اصدقائه ومن والاهم، وسيكون مصيره الى مزبلة التاريخ.

  بالفيديو.. شاهد كيف استقبل ترامب الرئيس اردوغان وزوجته؟!

عقوبات ترامب.. هل”نبع السلام” حرام و”عاصفة الحزم” حلال؟

استلزم الأمر أربعة أيام كي يصدر ترامب أمرا رئاسيا بفرض عقوبات على تركيا بهدف الضغط عليها لإنهاء عمليتها العسكرية شمال شرق سوريا، لكنه وعلى مدى سنوات وبحسب مراقبين لم يتخذ موقفا من الحرب في اليمن في مواجهة التحالف السعودي الإماراتي رغم المناشدات المتكررة، بل إن ترامب أحبط كل تصويتات الكونجرس في هذا المجال.

وجاء قرار ترامب بعد إعلانه قبيل العملية العسكرية التركية سحب نحو ألف من القوات الأميركية في شمال سوريا، في حين أعلنت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنها اتفقت مع جمهوريين على ضرورة إصدار قرار يلغي قرار ترامب سحب القوات الأميركية من سوريا.

لكن كل محاولات الكونجرس لم تنجح في فرض أي عقوبات على التحالف السعودي الإماراتي بسبب حربه في اليمن، بسبب استماتة ترامب في إعاقة أي تصويت يؤدي إلى هذه النتيجة.

وتشمل العقوبات التي تعهدت واشنطن بفرضها على تركيا بسبب عملية “نبع السلام” وزارتي الدفاع والطاقة التركيتين إضافة لوزراء الطاقة والدفاع والداخلية، كما قرر ترامب وقف مفاوضات تجارية مع أنقرة حول اتفاقيات تجارية ضخمة، وتعهد بفرض 50% رسوما جمركية على واردات بلاده من الحديد التركي.

كما قرر الاتحاد الأوربي فرض عقوبات اقتصادية ضدها، وعلقت عددا من الدول الاوروبية تصدير الأسلحة لتركيا.

تأثير عكسي للعقوبات:

اشار عددا من المراقبين أن فرض عقوبات لن يوقف تركيا، رغم أن العقوبات والتشدد من قبل الولايات المتحدة والدول الأوروبية مثل مفاجأة كبيرة للقيادة التركية.

مؤكدين ان العقوبات الأميركية المقترحة سيكون لها تأثير عكسي، وسيكون هناك دور أكبر لروسيا وستدعم علاقاتها مع تركيا.

اترك تعليقاً

Close Menu