فيديو.. أردوغان: إذا لم نستطع حماية قبلتنا الأولى فستكون مكة في خطر

فيديو.. أردوغان: إذا لم نستطع حماية قبلتنا الأولى فستكون مكة في خطر

أردوغان: إذا لم نستطع حماية قبلتنا الأولى فستكون مكة في خطر – أطلق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تحذيراته للمسلمين عشية انطلاق القمة الإسلامية الاستثنائية في إسطنبول، من أن “الفشل في حماية القدس قد يعرض مستقبل مكة للخطر”.

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها الجمعة خلال تجمع نصرة القدس في إسطنبول: “القدس ليست مجرد مدينة، بل رمز وامتحان وقبلة، فإذا لم نستطع حماية قبلتنا الأولى فلا يمكننا النظر بثقة إلى مستقبل قبلتنا الأخيرة مكة”.

وأضاف: “ليس العالم الإسلامي فقط من فشل في امتحان القدس بل الإنسانية جمعاء”.

واتهم أردوغان الأمم المتحدة التي صمتت، حيال احتلال القدس في 1967، بالمشاركة في “هذا الظلم من خلال بقائها متفرجة على كافة ممارسات إسرائيل المجحفة والفاقدة للضمير”.

واعتبر أردوغان أن إسرائيل ومنذ العام 1947 “تفعل ما يحلو لها” في فلسطين، وتواصل اليوم ذلك دون هوادة، مشددا على أنه “لا يمكننا تجاهل هذه الحقائق”.

وحمل أردوغان الدول الإسلامية أيضا المسؤولية عن هذا الوضع، حيث قال: “سأتحدث بصراحة، إن المسلمين بقدر ما هم أشداء على بعضهم في صراعاتهم الداخلية، لا يتحلون بالشجاعة أمام خصومهم”.

وأضاف: “تم التطاول على حرمة القدس الشريف مرة أخرى بقرار الولايات المتحدة الأخير، ويدنس الصهاينة المتطرفون بأحذيتهم المسجد الأقصى بشكل مكثف، والحرم الإبراهيمي لا يزال تحت الاحتلال، ونحن المسلمون لا نفعل شيئا سوى الإدانة”.

وقال أردوغان إن “اللغة الوحيدة التي يفهمها الظالم عديم الأخلاق هي القوة”، وبين: “لذا في حال اتحد العالم وجميع المسلمين ضد هذا الظلم لن تتمكن إسرائيل من مواصلة ما تقوم به”.

“إسرائيل دولة إرهابية”

وأكد أن “العالم وجميع المسلمين في حال اتحد ضد ظلم إسرائيل فلن تتمكن من مواصلة ما تقوم به”، مضيفا: “علينا أن لا نقف مكتوفي الأيدي بل أن نوقف دولة إسرائيل الإرهابية”.

•قال أردوغان إن “المجزرة الإسرائيلية بغزة أوضحت لنا بشكل جلي بأننا لا يمكن أن نبقى مكتوفي الأيدي”.

وأكد أنه “على الإسرائيليين أن يتنبهوا وأن يقفوا في وجه دولتهم التي تمارس الانتهاكات بشكل مستمر”.

“سلاح الله أقوى”

وقال أردوغان: “نؤمن بأنه لا غالب إلا الله فمهما امتلكت إسرائيل من سلاح فتاك فإن سلاح الله أقوى”، مشيرا إلى أن “إسرائيل تستهدف تركيا ورئيس جمهوريتها ولذلك فإنني في الطريق الصحيح”.

وشدد على أهمية أن “نوحد صفوفنا كمسلمين، ثم نسعى إلى الدفاع عن مقدساتنا في وجه الظالمين”.

قال إن “القدس رمز بالنسبة إلينا وهي اختبار وامتحان بالنسبة لنا فهي قبلة المسلمين”.

اضف تعليق للنشر فورا.. ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد